السلطات الهولندية تُرحل سورياً يعمل لصالح المخابرات

السلطات الهولندية تُرحل سورياً يعمل لصالح المخابرات

قالت شبكة “nos” الإعلامية الهولندية إنّ السلطات الهولندية أبعدت سوريّاً كان يعمل لصالح المخابرات السورية في دمشق، لأنّه يشكّل تهديداً للنظام العام والأمن في هولندا.

وذكرت الشبكةُ أمسِ الاثنين، أنّ وزارة العدل اتهمته بارتكاب جرائمَ حرب، لكنّ المتهم قال أنه لا يستطيع العودة إلى سوريا لأنّه هدفٌ محتمل لمعارضي النظام السوري.

وافادت الشبكة الإعلامية أنه عمل من أيلول 1999 إلى شباط 2004 في السفارة السورية بألمانيا. وهناك جمع أسماءَ وبياناتٍ عن مواطنين سوريين ثم نقلها لاحقاً إلى دمشق، حسبما نشرت “إن أو إس”.

وقبل ذلك، كان الرجل يعمل في جهاز المخابرات السوري المسؤول عن مراقبة أنشطة أعضاء المعارضة خارج سوريا.

وفي آذار الماضي حاول الحصول على حقّ اللجوء في هولندا لكنّ طلبه رُفِضَ، وقدّم استئنافاً في المحكمة التي رفضتْ طعنه مرّة أخرى، وتمّ حظرُ دخوله إلى البلاد عشرة سنوات.

يذكر أنّه في حزيران من العام الفائت، أصدر المدَّعي العام الفيدرالي في ألمانيا مذكّرة توقيف دولية بحق اللواء جميل حسن رئيس فرع المخابرات الجويّة، وذلك بعد تقديم 9 سوريين شكوى ضدّه، تتهمه بممارسة القتل والتعذيب والعنف الجسدي.

وكان الادعاء العام الفرنسي قد أصدر في تشرين الثاني من العام الفائت، مذكرة توقيف بحقّ الضباط اللواء علي مملوك، رئيس مكتب الأمن القومي، واللواء جميل حسن، مدير إدارة المخابرات الجوية، واللواء عبد السلام محمود، رئيس فرع التحقيق في المخابرات الجوية في دمشق

google-playkhamsatmostaqltradent