هولندا .. مصلحة الهجرة والتجنيس الهولندية تكشف عن معايير القبول وكيفية معالجة طلبات اللجوء حالياً

خاص هاشتاغ هولندا : القصة الشخصية المدعمة بالأدلة والبراهين هي معيار القبول وتحقيقات مطولة تسبب طول فترة الانتظار، تسريع اجراءات الأشخاص الذين لا يحق لهم طلب اللجوء والبقاء في هولندا.

نشرت مصلحة الهجرة و التجنيس الهولندية "آي.إن.دي"  IND عبر موقعها الرسمي بيان من صفحتين وهو اشبه بمحددات و معايير لقبول اللجوء في هولندا حيث تحدث البيان المنشور على الموقع عن كيفية معالجة طلبات اللجوء المقدمة حالياً بشكل أساسي لهؤلاء الأشخاص :

  • ينوي القدوم وطلب اللجوء في هولندا.
  • المتواجدين في الاتحاد الاوروبي ولديهم نية بالقدوم لهولندا. 
  • الأشخاص أصحاب بصمة دبلن او اقامة لجوء بدولة اخرى اوربية وينتظرون في مراكز اللجوء الهولندية.
  • الاشخاص الذين لديهم الطعن في قرار رفض طلب لجوئهم في هولندا.

ينص البيان الذي نشرته دائرة الهجرة على التالي :
(هناك ما يقارب السبعين مليون حالة لجوء وهروب حول العالم، بالنسبة لهولندا ليس هنالك مكان سوى للاجىء الذي يستحق اللجوء فقط )

من هم الاشخاص الذين من الممكن ان تؤخذ طلبات لجوئهم بعين الاعتبار. حيث من الممكن أن يحصلوا على اقامة لجوء في هولندا وليس مؤكداً ان يحصلوا عليها وفقاً للمعاهدات والمواثيق المرتبطة بها هولندا : 
1- الفارين من الحروب، حيث يتم تصنيف مناطقهم أنها غير امنة وفقاً لتقارير منظمة الامم المتحدة والتي تعمل سنوياً على تحديث قوائمها بالنسبة لتلك المناطق.
2- المضطهدين في بلادهم والملاحقيين  بسبب العِرق \ الجنس \ المعتقد \ الدين \ السياسة والمعاملة الغير انسانية. 

حيث يبرز هؤلاء الاثباتات اللازمة والتي ستخضع لدراسة وتحقيق شامل وبحث تام للتأكد من مدى صحتها. 

وتعتبر مصلحة الهجرة والتجنيس "آي.إن.دي" أن الظروف المروعة و الناجمة عن الحرب لها الأولوية من بين جميع الأسباب التي يتم ذكرها.

وأشارت "آي.إن.دي" أن المدة الزمنية لإصدار قرار يمنح حق اللجوء تختلف وتخضع للقصة التي يتم سردها على حدى كما أن المدة تتعلق أيضاً بضغط طلبات اللجوء التي تعالجها مصلحة الهجرة والتجنيس الهولندية.

 ووفقاً لل "آي.إن.دي" فإنه يتم اولاً معالجة طلبات ممن لا يملكون فرص في الحصول على اقامة لجوء في هولندا. حيث أكدت مصلحة الهجرة أنه تتم معالجة طلبات من لديهم بصمات دبلن كأولوية وكذلك من لديهم اقامات لجوء دول اخرى وذلك للإسراع بترحيلهم من هولندا والتفرغ للطلبات الحقيقية، او منح البعض منهم فرصة للحصول على حق الاقامة إن كان لهم قصة مختلفة ورواية مقنعة مع الادلة والبراهين وفقاً للقوانين واللوائح والمعاهدات الموقع عليها.

وتبرر مصلحة الهجرة والتجنيس، أسباب تأخر اجراءات اللجوء وطول المدة وتجاوز الفترة القانونية لإصدار القرار، بالتدفق الكبير لاعداد طالبي اللجوء لهولندا كذلك نقص أعداد موظفي مصلحة الهجرة والتجنيس بما يتعلق بقضايا اللجوء. حيث تعمل مصلحة الهجرة على تدريب عدد من الموظفين وتعينهم لدى دوائرها الرسمية.

ووعدت دائرة الهجرة انه بدءاً من عام 2021  سيتم مجدداً الالتزام بالمواعيد والاوقات للبحث بطلبات اللجوء المقررة وفقاً للقانون.

وبالنسبة لمجرمي الحرب والمشاركين بأعمال حربية محرمة، فلا مكان لهم في هولندا وفقاً لما تقوله " الآي.إن.دي" حيث أكدت أن موظفي مصلحة الهجرة المختصين لديهم المقدرة على تقصي المعلومات عن البلدان القادم منها اللاجىء والتأكد من المستندات المقدمة من طالبي اللجوء حيث أنها تملك قاعدة بيانات حول ذلك. كما أنها تتعامل بجدية ومهنية كبيرة مع طالبي اللجوء الفارين من الحروب وتقصي حقيقية القصص الشخصية التي يرويها طالبي اللجوء.

ومن ناحية آخرى، كشفت دائرة الهجرة انها تستقبل سنوياً ما يقارب 500 حالة ضمن برنامج اعادة التوطين. وكذلك تستقبل سنويا ما يقارب 1000 حالة لجوء من السوريين المتواجدين في المخيمات التركية. كما أنها تقدم الدعم لمخيمات اللجوء .

هولندا .. مصلحة الهجرة والتجنيس الهولندية تكشف عن معايير القبول وكيفية معالجة طلبات اللجوء حالياً
  
قراءة المقال باللغة الانكليزية من موقع دائرة الهجرة والتجنيس الهولندية IND اضغط هنا 
هاشتاغ هولندا 
google-playkhamsatmostaqltradent