الإعلام الهولندي يدق ناقوس الخطر من لعبة تدفع الأطفال للانتحار

هاشتاغ هولندا.. نشر الإعلام الهولندي المحلي تحذيرات من انتشار لعبة تحدي "الحوت الأزرق" الخطيرة في هولندا...

وكشفت هيئة الاذاعة الهولندية "إن_أو_إس" عن تلقيها تقارير مختلفة من الأطفال والشباب الذين تمت دعوتهم للمشاركة في هذه اللعبة الخطرة التي بدأت بالانتشار في هولندا. والتي سبق أن تم الإبلاغ عن انتشارها في هولندا خلال عام 2017.

يصف تحدي الحوت الأزرق على موقعه على الإنترنت بأنه "لعبة مميتة يتم لعبها عبر وسائل التواصل الاجتماعي".

في اللعبة، يتم تشجيع الشباب على تنفيذ 50 مهمة خلال 50 يوماً،  هذه المهمات تصبح أكثر صعوبة وخطورة ويمكن أن ان يتعرض من يلعبها للأذى، و في نهاية اللعبة، يُطلب من الشخص الذي أتم المهام أو يحاول الانسحاب من اللعبة الانتحار.

ابتزاز مزيف
في أغلب الأحيان تكون اللعبة مصحوبة بالابتزاز والتهديد بحيث يتم إخبار الشبان الذين يرغبون في التوقف عن اللعب، بأنه تم اختراق أجهزتهم وأجهزة اقربائهم و سيتم طرح بياناتهم الشخصية على الإنترنت إذا لم يُتموا المهمات.

ونقلت هيئة الإذاعة الهولندية عن "تيشا نيف" عالمة نفس متخصصة في مجال الأطفال قولها : " أهم الأشياء التي يجب أن يعلمها الأطفال أن التهديدات مزيفة، كما أنه ليس عليك القيام بالتحدي، على الإطلاق".

ودعت "تيشا" الشباب لعدم البدء باللعب وأضافت : "إذا تلقيتم مثل هذه الرسالة، فمن الأفضل حذفها مباشرة، لا داعي للقلق من أن يتم نشر بياناتك أو أن شيئًا ما سيحدث لعائلتك، هذه الأشياء لن تحدث".   


نصائح
يتيح موقع "منع الانتحار 113" نصائح حول ما يجب فعله إذا كأن لديك شك حيال شخص شارك في تحدي الحوت الأزرق. ويحتوي الموقع أيضاًً على نصائح للأشخاص الذين شاركوا فعلاً في التحدي.

الإعلام الهولندي يدق ناقوس الخطر من لعبة تدفع الأطفال للانتحار

هاشتاغ هولندا 
google-playkhamsatmostaqltradent