هولندا تعلن البدء باختبار تطبيق "كورونا"

اعتباراً من اليوم ، سيتم اختبار تطبيق "كورونا_ميلدر" او ما يسمى بالهولندية "CoronaMelder" الخاص بهولندا من قبل عدة مئات من سكان "تفينتي". يجيب  الصحفي الفني "دانييل فيرلان" لدى شبكة "أر_تي_إل" نيوز عن الأسئلة السبعة الأكثر تداولاً.

هولندا تعلن البدء باختبار تطبيق "كورونا"


1. ما هي ألية عمل تطبيق "كورونا" بالضبط؟
يتتبع تطبيق "كورونا" من كنت حوله من خلال تقنية "بلوتوث" ولا يعمل إلا إذا قام كلا الشخصين بتثبيت التطبيق. واستناداً إلى إشارات البلوتوث، يرى التطبيق ما إذا كانت المدة التي قضيتها مع شخص آخر ومدى قربك منه. يمكن أن يقيس التطبيق "بدقة كبيرة" إذا كنت قريباً بشكل خطير من شخص مصاب بكورونا.

يوفر هذا التطبيق مساعدة "خدمات الصحة المحلية" "GGDs"  لمعرفة من هم مرضى "كورونا" الذين تم التواصل معهم. قد يكون هؤلاء الأشخاص مصابون ويمكن تحذيرهم بشأن ذلك عبر التطبيق. وهذا سيمكنهم من عزل أنفسهم بسرعة أكبر ويمنعهم من نقل الفيروس إلى الآخرين ، كما تأمل الحكومة.


هذا ما يبدو عليه تطبيق كورونا

2. كيف يعمل التطبيق؟
يقوم التطبيق عبر "النرد الرقمي" طوال الوقت حيث يتم تبادل النتائج مع الهواتف الأخرى التي تحتوي كذلك على تطبيق "كورونا". ونتيجة لذلك، لا يعرف كل من مستخدمي التطبيق والوزارة من هو الشخص: يرون فقط أرقاماً عشوائية تشكل جميع  لحظات الاتصال.

بمجرد إصابة شخص ما، يمكنه اختيار إرسال "النرد الرقمي" الخاص به إلى سيرفر مركزي. ثم يرسل هذا السيرفر النرد لجميع الأشخاص الذين قاموا بتثبيت التطبيق. من خلال  الهاتف ، سيتم التحقق مما إذا كنت على اتصال بشخص مصاب. إذا كان الأمر كذلك، سترى رسالة تحذير.

يبدأ التطبيق بإظهارعدد من شاشات المعلومات. على سبيل المثال، ينص "كورونا_ميلدر" على أنه لا يتم تخزين اسمك أو بياناتك الشخصية الأخرى ولا يتم تخزين بيانات موقعك. ثم سيتم سؤالك عما إذا كنت تريد تشغيل بلوتوث واستخدام تقنية بلوتوث الجديدة من "أبل" و"غوغل". وهذا ما يسمى "التعرض لـ كوفيد19".

بعد ذلك ، يكون التطبيق نشطا ويعمل في خلفية الهاتف. في التطبيق، يمكنك قراءة ما يجب فعله إذا تم إعلامك بأنك على اتصال بشخص مصاب بالكورونا. يمكنك أيضا طلب اختبار كورونا ويمكنك كذلك من الإبلاغ عن وجود كورونا.

3. كيف سيتم إخطار الآخرين إذا كنت مصاب بكورونا؟
إذا كان لديك اختبار كورونا وكنت مصاباً، فيمكنك الإشارة إلى ذلك في التطبيق. يوجد لديك خيار تحميل "النرد" الخاص بك خلال الأربعة عشر يوماً الماضية. تؤكد "خدمات الصحة المحلية" "GGD" الإصابة برمز مميز تجده داخل التطبيق ، لمنع الأشخاص من نشر الإصابات المزيفة.

عندها سيتلقى الأشخاص الذين كنت حولهم لأكثر من 10 دقائق إشعاراَ مجهولاً من تطبيقهم. بحيث يوضح هذا التقرير أنك أكثر عرضة للإصابة بالعدوى وأنه يجب عليك مراقبة أعراض المرض التي تظهر عليك عن كثب. إذا تطورت الأعراض لديك أكثر بإمكانك عندها عبر التطبيق طلب فحص "كورونا" 

يمكنك الإبلاغ من خلال التطبيق أن أُصبت كورونا

ما مدى خصوصية تطبيق "CoronaMelder"؟
يستطيع تطبيق "كورونا_ميلدر" الوصول إلى اتصال البلوتوث الخاص بك ويقوم فقط بتخزين نتيجة "النرد الرقمي" محلياً على جهازك. علاوة على ذلك، لا تتم معالجة البيانات الأخرى، وفقاً للتطبيق. إذا كنت مصاباَ بالكورونا يعود لك خيار اختيار تحميل "النرد الخاص بك" على السيرفر.

بالنسبة لأجهزة "اندرويد" يكون الأمر مختلف قليلاً، حيث يحتاج تطبيق "CoronaMelder" إلى الوصول إلى الموقع. يعد ذلك ضرورياً لأن التطبيقات التي تقوم بالمسح عبر "نظام اندرويد" إلى أجهزة أخرى من "نظام اندرويد" تطلب أيضاً الوصول إلى الموقع. وهذا ما لا يفعله تطبيق "CoronaMelder"، لكنك سترى تلك الرسالة.

ومن جهة أخرى يثير الاتصال بالسيرفر أسئلة ملحة تتعلق بالخصوصية. حيث يحتوي الهاتف على عنوان إنترنت يمكن من خلاله تتبع الجهاز، والمعروف أيضاً بعنوان "IP". ويمكن لمزودي خدمة الإنترنت معرفة من يرسل النرد إلى السيرفر. ومن أجل خداع مزودي خدمة الإنترنت، يرسل التطبيق غالباً نرداً مزيفاً. بهذه الطريقة لا يعرف أحد من هو الشخص المصاب بالفعل.

بالإضافة إلى ذلك، يتم تصفية عناوين "IP" على الفور والتخلص منها فور وصولها الى السيرفر، حسبما صرح "إيفو يانش" ، الفني المسؤول عن الدعم الفني للتطبيق، في وقت سابق لـ  شبكة "أر_تي_إل" نيوز.

5. ما مقدار استهلاك البطارية التي تستخدمها من قبل "CoronaMelder"؟
هذا غير واضح حالياً، ولكن يبدو أن التطبيق سوف يستهلك ما بين 3 و 6 بالمائة من البطارية. يعتمد ذلك بشكل أساسي على استخدامك ونوع الجهاز وعمر البطارية.

يعمل التطبيق في الخلفية




6. لماذا لا يوجد تطبيق كورونا أوروبي؟
اختارت البلدان الأوروبية إنشاء كل منها لتطبيقها الخاص. في بعض البلدان الأوروبية الأخرى، يجب على تطبيق "CoronaMelder" الهولندي أن يبدأ في التعاون مع تطبيقات "كورونا" الأخرى. وقد كلفت المفوضية الأوروبية بهذا. لا يمكن عمل تبادل  "النرد الرقمي" إلا إذا اختار التطبيق نفس النموذج المجهول ويكون صديق للخصوصية، مثل ألمانيا وإيطاليا.

بينما في فرنسا، حيث تم تنزيل تطبيق "كورونا" بالفعل حوالي مليون مرة في غضون أيام قليلة، لا يعمل هذا التبادل. حيث تستخدم الدولة تطبيقاً أقل ملاءمة للخصوصية.

7. متى يمكنني استخدام التطبيق؟
يتم اختبار التطبيق حالياً من قبل عدة مئات من سكان تفينتي. يهدف هذا الاختبار ما إذا كان التطبيق سهل التثبيت أم لا وكذلك الصياغة في حال أنها تثير أي سوء فهم.

في منتصف يوليو خلال الأيام القادمة - من المتوقع أن يكون 15 يوليو - سيقرر مجلس الوزراء ما إذا كان سيتم نشر تطبيق "CoronaMelder" في جميع انحاء هولندا وسيكون متاحا للجميع من أجل تنزيل. في الوقت الحالي، التطبيق غير متوفر في "App Store" أو "Google Play".


هاشتاغ هولندا 






google-playkhamsatmostaqltradent