هولندا.. 150 طالب لجوء في خطر بسبب تسريب معلومات على موقع "الكوا"

قد يؤدي خرق البيانات الذي حدث لدى الوكالة المركزية لاستقبال طالبي اللجوء (كوا) إلى تعريض ما لا يقل عن 150 من ضحايا المشتبه بهم بالاتجار بالبشر للخطر. حيث تم نشر بياناتهم الشخصية عن طريق الخطأ على موقع كوا الرسمي، وفقاً لتقارير نشرتها صحيفة "إن_آر_إس".

ونقلت هيئة الإذاعة الهولندية "إن_أو_إس" عن صحيفة "إن-آر-إس" أنه في شهر يونيو/حزيران قدم موظفو الكوا ما يقارب 1200 بلاغ حول الاشتباه بوقوع حالات اتجار بالبشر. حيث تقدم موظفو الوكالة بتلك البلاغات للشرطة. 

وبحسب ما نشرت الصحيفة فقد تم وصف بعض النساء "كن يرتدين ملابس ضيقة" ليلاً في أماكن ركن السيارات في مراكز اللجوء. كما وردت بلاغات حول بعض "الشاذين جنسياً" أنهم يخشون على عائلاتهم من التعرض للاعتداءات.

وقد تم نشر التقرير على موقع الوكالة المركزية لاستقبال اللاجئين (كوا) بناء على طلب من قانون المعلومات الحكومية. 

وقد تم إخفاء المعلومات الخاصة والحساسة. ووفقاً للوكالة فإن هذا الخرق لم يحدث نتيجة لخطأ بشري. 

وقد تم إخفاء تلك المعلومات مباشرة بعدما تم بلاغ الوكالة بهذا الخرق وكشف كل من صحيفة "إن_آر_إس" وبرنامج "ارخوس" هذا الخرق عبر راديو الخدمة العامة "إن-ب-او-1" 

وبسبب هذا الخرق للمعلومات والبيانات يمكن التعرف على هوية ما لا يقل عن 150 طالب لجوء، عن طريق الاسم الشخصي، تاريخ الميلاد، رقم الهاتف، أو مكان الإقامة.

ووفقاً للوكالة فقد تم إبلاغهم جميعاً بهذا الخرق الذي حدث. 

وقد تم تقدير درجة الخطر بالنسبة لشخصين على أنه كبير جداً بالنسبة لشخصين، مما استدعى إلى اتخاذ إجراءات فورية، حيث تم نقلهم إلى مراكز أخرى للوكالة، وتم استدعاء الشرطة بخصوص شخص آخر.

ونقلت صحيفة "إن_آر_إس" تعليقاً عن وزيرة العدل بروكرز كنول على هذا الخطأ في رسالة إلى البرلمان الهولندي "ما كان يجب حصول ذلك".

علاوة على ذلك، تحتوي البلاغات المقدمة على بيانات لمشتبه بهم في عمليات تهريب واتجار بالبشر. 

وقد تم التشاور مع النيابة العامة وتقرر عدم إبلاغهم. 

وقال متحدث باسم وكالة اللاجئين (كوا) لصحيفة "إن_آر_إس": " من الممن إبلاغ النياية العامة في حال اتضح أن المشتبه بهم ليسوا قيد التحقيق الجنائي".

هولندا.. 150 طالب لجوء في خطر بسبب تسريب معلومات على موقع "الكوا"

هاشتاغ هولندا 

google-playkhamsatmostaqltradent