مجلس النواب الهولندي يقر حزمة الدعم الثالثة للمتضررين من جائحة فيروس كورونا

وافق مجلس النواب الهولندي اليوم الثلاثاء، بالأغلبية على حزمة الدعم الثالثة للشركات والموظفين ضد تأثير جائحة فيروس كورونا المستجد(كوفيد-19)..
ووفقاً لما نشرته شبكة "آر_تي_إل" نيوز فإن جوهر الحزمة الثالثة هو استمرار  العمل وفقاً للمخططات الخاصة بالحزمتين الاولى و الثانية للدعم، ولكن بشكل مختلف عنهما، والمفترض أن تبقى سارية حتى 1 يوليو من العام القادم 2021.
ويرغب حزب العمل الهولندي أن يكون هناك ضماناً وظيفياً للأشخاص الذين تتعرض وظائفهم للخطر، بحيث يتحمل أرباب العمل في الشركات التي تتلقى حزم الدعم الحكومية مسؤولية ذلك.
ولكن لا تتوافق رغبة الحكومة الهولندية مع طرح حزب العمل، لكنها تؤكد من ناحية أخرى أن أرباب العمل ملزمون بالتعاون من خلال التوجيه نحو العمل الجديد.
بالإضافة إلى ذلك، يُخصص مجلس الوزراء أموالاً إضافية لدعم وتوجيه الباحثين عن عمل من خلال "فرق توجيه المقاطعات".
وبسبب ضغوط المعارضة، يتم ايلاء المزيد من الاهتمام أيضا لوضع الشباب في سوق العمل.
وناقش مجلس الوزراء الأسبوع الماضي شروط حزمة الدعم مع حزبي العمل و اليسار الأخضر من أجل الحصول على أكبر قدر ممكن من الدعم للإجراءات.
يعتبر مجلس الوزراء أن الدعم الواسع للخطة الاقتصادية مهم، خاصة أنه احزاب الائتلاف الحاكم ليس لديها أغلبية في مجلس الشيوخ.
وأظهر التصويت في النهاية عن موافقة الغالبية العظمى من أعضاء مجلس النواب على الحزمة الثالثة للدعم.
بينما صوت حزب حقوق الحيوان ضدها، يدعم هذا الحزب بعض الإجراءات، لكنه يحتج على حقيقة عدم فرض متطلبات الاستدامة على الشركات التي تريد أن تكون مؤهلة لبرنامج "ناو" (تعويض تكاليف الأجور).
والجدير ذكره أن مجلس الشيوخ "الغرفة الثانية" لم يصوت بعد على اقرار الحزمة.
وتعيش هولندا في ظل جائحة كورونا في حالة ركود عميق وهناك اسئلة  كثيرة من قبل قطاع الأعمال ورجال الأعمال والموظفين.ما اكدته الحكومة الهولندية خلال مناقشتها لحزمة الدعم الثالثة لكل من تضرر بشدة من أزمة كورونا.
وخصصت الحكومة مبلغ 11 مليار يورو ضمن برنامج "ناو" "now" الذي اقرته الحكومة لدعم المتضررين بشدة من جائحة كورونا.
وتتوقع الحكومة أنه بدون حزم المساعدات، سترتفع البطالة إلى 6.5٪ العام المقبل 2021. وفي حال واجهت هولندا موجة ثانية من انتشار فيروس كورونا بإجراءات صارمة، فقد ترتفع البطالة إلى 10٪.
واقرت الحكومة الهولندية ثلاثة انظمة منذ اعلان تفشي الوباء في هولندا لمساعدة المتضررين  وهي Now و Tozo و Tvl. ومن المفترض تمديديها مع اقرار تعديلات على انظمة الدعم هذه حتى 1 يوليو 2021.
المستفيدين من انظمة الدعم الثلاثة حتى اللحظة منذ اطلاق الحكومة الهولندية خططها للدعم المالي للمتضررين:
- 40٪ من رجال الأعمال استخدموا حزمة الإسعافات الأولية التي اطلقتها الحكومة .
- استفادت 41.000 شركة من دعم الرواتب ضمن برنامج "ناو" خلال حزمة الدعم الثانية، ليصبح مجموع المستفيدين 792.000 موظف.
- 95000 شخص يعملون لحسابهم الخاص يستفيدون من دعم الدخل للأشخاص العاملين لحسابهم الخاص، ضمن نظام المساعدة المؤقتة للعاملين المستقلين (Tozo) آخر شهر أيار. لكن النظام مـُدّد لثلاثة شهور أخرى. النظام الممدد (Tozo 2) استمر من 1 حزيران (يونيو) حتى 31 آب (أغسطس) 2020..
- استفاد 25000 من برنامج دعم رواد الأعمال  "TVL"، بدل التكاليف الثابتة.
- وخصصت الحكومة في وقت سابق، 482 مليون يورو للمؤسسات الثقافية والبلديات والمحافظات، والمشاريع الثقافية المحلية والابتكار.
- ستتلقى هيئة الإذاعة العامة 19 مليون يورو هذا العام لتغطية التكاليف الإضافية التي تكبدتها.
- تتلقى حدائق الحيوان التي يتعين عليها تقديم طلب لإفلاس (محتمل) دعما ماليا لتوفير رعاية جيدة للحيوانات.
- يتلقى قطاع السفر قروضاً مثل مؤسسة صندوق ضمان السفر وصناديق الضمان الأصغر لتعوض المستهلكين في حالة إفلاس مؤسسة السفر الخاصة بهم. مع المحافظة على نظام القسيمة. وترتيب سداد الديون الضريبية المستحقة لأصحاب المشاريع.
مجلس النواب الهولندي يقر حزمة الدعم الثالثة للمتضررين من جائحة فيروس كورونا
المصدر: NOS
هاشتاغ هولندا 

google-playkhamsatmostaqltradent