ألمانيا تعتزم إقامة مئات المراكز للقاح كورونا الشهر المقبل

مئات المراكز للقاح كورونا

أفادت تقارير إعلامية ألمانية أنه سيتم إنشاء مئات من مراكز التطعيم في جميع أنحاء ألمانيا للحد من جائحة كورونا بدءا من الشهر المقبل، فيما يتوقع الخبراء أن مهمة توزيع ملايين الجرعات ونقلها ستمثل تحدياً كبيراً.

كشفت صحيفة "فيلت أم زونتاغ" الألمانية اليوم الأحد (15 تشرين الثاني/ نوفمبر 2020) أن الحكومة الألمانية تعمل على إنشاء مئات  مراكز التطعيم  على مستوى البلاد في ديسمبر/ كانون الثاني المقبل لتطعيم ملايين الأشخاص من فيروس كورونا. وبحسب الصحيفة ستلعب قاعات المعارض دوراً مركزياً في التطعيم الجماعي التي لم يعد يتم استخدامها في الغالب منذ بداية الجائحة، كمساحات محتملة لإيواء بعض المراكز، وفقًا لمسح أجرته الصحيفة لآراء مسوؤلين في وزارات الصحة بجميع ولايات ألمانيا الـ 16. وأضافت أن أول موقع مؤكد سيكون في بريمن.

وجاء في تقرير الصحيفة الألمانية أن العاصمة برلين وحدها تخطط لإنشاء ستة من هذه المراكز. وتأمل السلطات الصحية الألمانية في تنفيذ سريع لبرنامج التطعيم الشامل بعد النتائج الإيجابية الأخيرة لتجارب لقاح بيونتيك التي أظهرت فعالية بنسبة 90 بالمائة.

وكان الاتحاد الأوروبي قد وقع بالفعل صفقة مع شركتي  بيونتيك الألمانية  وفايزر الأمريكية لتأمين 300 مليون جرعة ، والتي يخطط المسؤولون الألمان لبدء طرحها خلال الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2021. ومع ذلك ، تعرضت حكومة ميركل لانتقادات شديدة لعدم وجود خطة للتعامل مع المهمة الصعبة المتمثلة في نقل جرعات اللقاح وتوزيعها لوجستياً.

إذ تشير الصحيفة  إلى عدم تبلور مفهوم لوجستي مكتمل للمراكز المخطط لها في أي ولاية ألمانية حتى الآن، إذ ينتقد المسؤولون في قطاع اللوجيستك انتقادات للحكومة الألمانية بسبب غياب التخطيط الكافي  لعملية توزيع اللقاح.

وفي هذا السياق يقول فولفغانغ ألبيك، رئيس شركة ترانس أو فليكس المتخصصة بنقل الأدوية، للصحيفة الألمانية: "حتى الآن لا توجد سوى مناقشات فقط، وليس هناك أي مطالب واضحة مقدمة لقطاع اللوجيستك". ويضيف ألبيك أنه وجه أسئلة إلى وزير الصحة الألماني ينس شبان" لكنه لم يحصل سوى "على إجابات غير محددة". ويوضح بالقول: "لدي أنطباع بأن الوزير يريد ألا يخوض في المسألة المهمة المتعلقة بنقل اللقاح وتوزيعه".

من جانب آخر يرى المسؤولون في معهد باول إيرلش، وهو الجهة المسؤولة عن الموافقة على مجموعات اللقاح في ألمانيا، أنه مستعد جيداً للمهمة القادمة. وتنقل الصحيفة عن إدارة المعهد قولهم إنه يعتزم تعيين موظفين إضافيين وهو على اتصال بمصنعي اللقاحات الذين هم بالفعل في مرحلة متقدمة من التطوير، من أجل إعداد الأساليب والعمليات.

يُذكر أن حملة التطعيم المخطط لها تسبقها استعدادات لوجستية هائلة، فالتلقيح المزدوج خلال أسابيع قليلة مع وضع احتياطي أمان يحتاج إلى نحو 15 مليار جرعة لقاح بهدف  تطعيم 75 بالمائة من سكان العالم، كما تنقل الصحيفة عن بعض الخبراء.

ويُتوقع أن يُنقل 52 بالمائة من الجرعات عن طريق الجو، أما النسبة الباقية فمن خلال شبكة الطرق البرية. ويُقدر حجم الحمولات المنقولة جواً بنحو 65 ألف طن، أي ما يعادل الحمولة الكاملة لنحو 700 طائرة شحن من نوع بوينغ 747.

اللقاح المنتظر

اللقاح المنتظر، الذي أعلنت عنه شركة بيونتيك الألمانية بالتعاون مع فايزر الأمريكية، زرع الأمل في نهاية قريبة لجائحة سيطرت على العالم. لكن هل يمكن لهذا اللقاح الجديد هزيمة الوباء بشكل كلّي ومتى؟

منحت شركة بيونتيك الألمانية بالتعاون مع شركة الأدوية الأمريكية العملاقة فايزر، الأمل للعالم عبر الإعلان عن تطوير لقاح فعّال بنسبة 90 في المائة لتكوين مناعة ضد فيروس كورونا الستجد. لكن هل يعني هذا أن هزيمة الوباء باتت وشيكة؟ موقع  msn lifestyle يقدم عدة حقائق حول اللقاح الجديد:

متى يتوفر اللقاح؟

تستعد شركة بيونتيك الألمانية وشريكتها الأمريكية للحصول على ترخيص في الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا من أجل طرح اللقاح في الأسواق في أسرع وقت ممكن. وفقاً للعديد من الخبراء، تعدّ هذه المرحلة مجرد مسألة شكلية وقد يتم الحصول على موافقة رسمية هذا العام. في الوقت نفسه يتم التخطيط حالياً في ألمانيا لإنشاء ستين مركز للتطعيم. وحسب وزير الصحة ينس شبان، فإن اللقاح سيكون متوفراً في جميع أنحاء البلاد خلال الربع الأول من عام 2021. غير أن ألمانيا تواجهها مشكلة لوجستية بشأن التخزين الآمن لجرعات اللقاح، حيث يجب حفظه على درجة حرارة لا تقل عن 70 تحت الصفر.

هل اللقاح آمن بالرغم من الإجراءات المعجَّلة؟

هناك إجماع بين أشهر علماء الفيروسات بأن المخاوف بشأن سلامة هذا اللقاح، لسيت في محلها، ويقولون إنه ورغم تعجيل إجراءات الموافقة، إلا أن ذلك لا يعني الاستغناء عن معايير السلامة الضرورية. وتفسير ذلك يعود إلى أن بعض عمليات المراجعة تتم بالتوازي وليس تباعا وهو ما وفّر الوقت بطبيعة الحال. حتى الآن تمّ تطعيم أكثر من 43500 شخص باللقاح الجديد "بي ان تي 162 بي2" ،ولم يتم تسجيل أيّ آثار جانبية خلال التجارب السريرية لحد الآن، وفق الشركة الألمانية المطوِّرة للقاح.

من يصنع هذا اللقاح؟

اللقاح تم تطوريه داخل مختبرات شركة بيونتيك الألمانية. تتخذ الشركة من مدينة ماينز مقراً لها، ويرأسها البروفسور أوغور شاهين الذي ولد في تركيا وهاجر مع أسرته إلى ألمانيا وهو في سن الرابعة. عمل أستاذا في قسم الأورام التجريبي في مستشفى جامعة ماينز بين عامي  2006 و2008، ثمّ أسس هو وزملاؤه شركة بيونتيك مع التركيز على تطوير عقاقير العلاج المناعي للسرطان. وبالتعاون مع شركة الأدوية الأمريكية العملاقة فايزر، تمّ تطوير لقاح ضد فيروس كورونا اعتباراً من ربيع عام 2020 والذي حقق لحد الآن نتائج واعدة.

متى يُهزم الوباء؟

الخبرالسيء هو أن جلَّ الخبراء متفقين على أن الأمر قد يستغرق بعضا من الوقت! ويشدد الطبيب الألماني والنائب عن الحزب الديمقراطي الاشتراكي، كارل لاوتارباخ، أن اللقاحات ستغيّر قواعد اللعبة مع الوباء، لكن على المدى القصير فقط. وبسبب بعض التحديات اللوجستية، سيستغرق تطعيم عدد كبير من الأشخاص في ألمانيا حوالي عام تقريبا إلى حين الوصول إلى مرحلة ما يُعرف باسم "مناعة القطيع". عندها فقط سينتهي الوباء ويصبح الفيروس تحت السيطرة إلى حد كبير.

حتى ذلك الحين، من الضروري جدّا مواصلة الالتزام بالقواعد المعروفة من أجل الحيلولة دون زيادة الضغط على وحدات العناية المركزة في المستشفيات. ومنها مسافة الأمان والكمامة وأقل عدد ممكن من التواصل الاجتماعي. وهناك أجماع في اوروبا على أن الشتاء القادم سيكون صعباً ومرهقاً رغم الأخبار السارة بشأن اللقاح الجديد.

ألمانيا تعتزم إقامة مئات المراكز للقاح كورونا الشهر المقبل

ع.غ/ م.س (DW، رويترز، صحف ألمانية)


google-playkhamsatmostaqltradent