كارثة اقتصادية.. إعدام كامل قطيع المنك في الدنمارك بسبب طفرة خطيرة من فيروس كورونا

أعلنت السلطات الدنماركية، اليوم الأربعاء، أنها بصدد إعدام كامل قطيع المنك في البلاد، والذي يبلغ تعداده نحو 17 مليون، بعد انتشار طفرة غريبة من فيروس كورونا تنتقل من المنك إلى البشر، ما يشكل خطرا على أي لقاح محتمل في المستقبل.

وتشهد البلاد انتشارا لإصابات فيروس كورونا المستجد بين العاملين في مزارع المنك في البلاد، على الرغم من الأعداد الكثيرة من القطعان المصابة منذ يونيو/ حزيران الماضي.

قالت رئيسة الوزراء الدنماركية، ميت فريدريكسن، في مؤتمر صحفي عقد اليوم، إن السلطات الصحية وجدت سلالات فيروسية في البشر وفي المنك أظهرت انخفاضًا في الحساسية تجاه الأجسام المضادة، مما قد يقلل من فعالية اللقاحات المستقبلية.

وأضافت رئيسة الوزراء: "إن تحور الفيروس في المنك قد يشكل خطرا على فعالية أي لقاح مستقبلي"، بحسب "رويترز".

وبدوره، وقال وزير الصحة الدنماركي، إن نحو نصف عدد المصابين في الدنمارك يقطنون في الشمال وتحديدا في مناطق مزارع المنك، وأكد أن المصابين التقطوا سلالة فيروسية ظهرت في هذه المزارع.

وبحسب المصادر، سجلت السلطات الصحية الدنماركية ظهور 5 سلالات جديدة للفيروس في مزارع المنك، بالإضافة إلى 12 سلالة بين البشر.

وتحتوي أغلب مناطق شمال الدنمارك الكثير من مزارع المنك، ويبلغ تعداد القطعان من 15 إلى 17 مليون، تنوي السلطات إعدامها على خلفية الجائحة.

يهدد انتشار فيروس كورونا بين مزارع حيوان المنك صناعة الفراء فى العالم، بعد ارتفاع اصابات الحيوانات ونقلها للعدوى، والتى بدأت أولى حالات تفشى الفيروس بين حيوان المنك فى هولندا، وانتشر فيما بعد فى إسبانيا والدنمارك.

.أكد تاج بيدرسن، رئيس جمعية مربي الفراء الدنماركيين، أن "جائحة كورونا يمكن أن (تهدد المهنة بأكملها).. جميع المربين في الوقت الحالي محبطين.. ليس لدينا يقين ماذا نفعل بالمصيبة التي سقطت فوق رؤوسنا".

وتعد الدنمارك من أكبر مصدري المنك للعالم، وتنتج ما يقدر بحوالي 17 مليون فراء كل عام، وتذهب معظم الصادرات إلى الصين وهونغ كونغ، فيما يقول تاغ بيدرسن رئيس رابطة مربي الفراء الدنماركية إن جائحة كورونا "قد تهدد الصناعة بأكملها".

كارثة اقتصادية.. إعدام كامل قطيع المنك في الدنمارك بسبب طفرة خطيرة من فيروس كورونا

هاشتاغ هولندا



google-playkhamsatmostaqltradent