هولندا.. السكان يطاردون مجموعة من طالبي اللجوء المزعجين في بودل

سكان يطاردون مجموعة من طالبي اللجوء المزعجين في بودل: 'الأمور تسير من سيئ إلى أسوأ'...


ركل القمامة والسرقة و التحرش أعمال مزعجة تقوم بها مجموعة من طالبي اللجوء الذين ليس لديهم في الواقع فرصة للحصول على تصريح إقامة.وتسبب هذه المجموعة من اللاجئين الكثير من المشاكل في عدد من الأماكن في هولندا. 
في بلدية برابانت في كرانندونك، نفذ صبر السكان تماماً وفقاً ل"هارت فان نيدرلاند". 
ويطالب السكان المحليون الجهات المسؤولة بتحمل مسؤوليتها قبل أن تخرج الأمور عن السيطرة تماماً.

لطالما انزعج سكان بودل من سرقة وتخريب الأشخاص المقيمين في مركز طالبي اللجوء المتواجد بقربهم. لكن المشاكل وصلت إلى حد درجة "الغليان" في نهاية الأسبوع الماضي كما تقول "هارت فان نيدرلاند".

ماذا حصل في بودل

وفي التفاصيل مرت مجموعة من الشباب ضمن الأحياء السكنية حيث بدؤوا بالعبث بالقمامة يوم الأحد، لكن الشرطة لم تتدخل.
وفي النهاية ، اضطر السكان إلى أخذ زمام الأمور بأيديهم وطردوا المجموعة المزعجة. التي تبين أنها مجموعة قادمة من "دول آمنة" تقيم في مركز طالبي اللجوء. 
وقال "هارم فان لوكن" أحد السكان المحليين أن مجموعة شبابية كانت تسير في الشارع وهم في حالة سكر، وسببوا إزعاج في متجر لاجهزة الكمبيوتر ، وقاموا بإنزل سروال أمام فتاة شابة في المتجر. ثم جلسوا لتناول المشروب في ممر ضمن المنطقة سكنية."
وتابع فان لوكن قوله: "كانت الشرطة مشغولة للغاية ولم تستطع الحضور" ، "إن الأمور تسير من سيء إلى أسوأ."
هولندا.. السكان يطاردون مجموعة من طالبي اللجوء المزعجين في بودل
مجموعة من طالبي اللجوء المزعجين في بودل 

هولندا.. السكان يطاردون مجموعة من طالبي اللجوء المزعجين في بودل
مجموعة من طالبي اللجوء المزعجين في بودل 


وبررت الشرطة عدم حضورها لضبط مجموعة اللاجئين المزعجة كما نقلت عنها شبكة "هارت فان نيدرلاند" الإعلامية وحسبما ترجمة مدونة هاشتاغ هولندا أنها كانت تتابع بلاغا أكثر إلحاحاً لذلك لم تتمكن من الحضور إلى المكان.

المزيد من الضغط

يقول ياسبير فان دايك، عضو البرلمان عن الحزب الاشتراكي، "بلد مثل المغرب يقول إنه لن يستعيد هؤلاء الناس. ينبغي للحكومة الهولندية أن تمارس المزيد من الضغط على بلد مثل المغرب أو تونس. وإلا فإن هؤلاء الناس لن يعودوا إلى ديارهم وسيستمرون في التسبب في الإزعاج في هولندا."
في وقت سابق تم تغريم ونقل ثلاثة من طالبي اللجوء من مركز استقبال اللاجئين في بودل كانوا قد تسببوا في إزعاج الأسبوع الماضي.

ويعتبر هؤلاء مجموعة صغيرة من طالبي اللجوء، قادمون من بلدان أغلبها آمنة، يسببون الكثير من الإزعاج لكل من طالبي اللجوء الآخرين وللسكان المحليين. وكثيراً مايتم الخلط بين مثيري الشغب وطالبي اللجوء الحقيقيين.

ويعمل هؤلاء على إثارة المشاكل وهم مدانون بارتكاب مخالفات وجرائم. حيث تتنوع جرائمهم بين السرقة والسطو وسرقة المارة في الشوارع، بالإضافة إلى إهانة سائقي الحافلات أو موظفي مراكز استقبال اللاجئين أوعناصر الشرطة.
هولندا.. السكان يطاردون مجموعة من طالبي اللجوء المزعجين في بودل


google-playkhamsatmostaqltradent