إنهم "مقرفون".. روتا لن أشارك في حكومة يكون فيها حزب منتدى من أجل الديمقراطية

 إنهم "مقرفون" لا يمكن الجلوس مع بوديه.. روتا لن أشارك في حكومة يكون فيها حزب منتدى الديمقراطي

لن يتعاون حزب الشعب الديمقراطي الذي ينتمي إليه رئيس الوزراء الحالي "مارك روتا" مع حزب المنتدى الديمقراطي بعد الانتخابات البرلمانية القادمة في منتصف شهر مارس. حيث تعرض رئيس حزب منتدى الديمقراطية "تييري بوديه", هذا الأسبوع لانتقادات لاذعة بسبب رسائل مسربة منسوبة له وصفت بالعنصرية. 

وأكد روتا في البرنامج التلفزيوني "Op1"، بعد أن ذكرت مجلة "إلسفير ويكلي" أمس أن الرسائل العنصرية المسربة لم يتم تداولها فقط في مجموعات الوتسأب لدى الأعضاء الشباب من المنتدى ولكن تم أيضاً في مجموعات يشارك فيها زعيم المنتدى تييري بوديه بنفسه.

وفقاً لـ مارك، فإن الرسائل تجاوت كل الحدود. ووصفهم روتا خلال اللقاء التلفزيوني مع "Op1" بأنهم "مقرفون"، كارهون للمثليين وعنصريين" على حد تعبيره.

وفقاً لمجلة "إلسفير ويكلي"، أرسل بوديه رسائل نصية لأصدقاء الحزب في شهر يوليو من العام الماضي مفادها أن العرق الأبيض يسجلون معدل ذكاء يبلغ 110 بالمئة، بينما نسبة الذكاء عند اللاتينيين 90 بالمئة و 75بالمئة عند الأمريكيين من أصل أفريقي.

تم أيضاً اقتباس رسائل من "بوديه" من مناقشة مع الموظفين آنذاك، جدعون فان مييرين ويانيك شوفالييه، وهما الآن رقم 6 و 23 على التوالي في قائمة المرشحين، حيث يسأل بوديه: "هل تريد أن تعود أختك إلى المنزل مع زنجي ؟ " فيرد عليه فان مييرين: "لا.. إنه الجحيم".

وأضاف "روتا" : "لم أتوقع حدوث ذلك بالفعل". "ولكن بعد هذه المراسلات، أصبح من المستحيل الجلوس حتى في خزانة مع بوديه.

وفي رده على "روتا"، غرد تييري بوديه عبر حسابه في تويتر أنه ينتظر أن يقول الهولنديون كلمتهم في الانتخابات البرلمانية في 17 أذار / مارس القادم.

وحل حزب "منتدى من أجل الديمقراطية" الشعبوي بقيادة تييري بوديه المشكك بجدوى الاتحاد الأوروبي ثانيا في مجلس الشيوخ بعد حزب روته.

وانتقد بوديه حكومة روتا واتهمها بتبني سياسات هجرة "ساذجة". وقال أمام حشد هتف باسمه مساء الأربعاء "إن حكومات متعاقبة لروته شرعت أبواب حدودنا وأدخلت مئات آلاف الأشخاص بثقافات مختلفة تماما عن ثقافتنا".

وكان بوديه قد دعا في السابق إلى خروج هولندا من الاتحاد الأوروبي، لكن عاد عن الفكرة وسط تصاعد الفوضى المحيطة ببريكسيت.

والجدير ذكره, في وقت سابق حذر رئيس حزب منتدى الديمقراطية "تييري بوديه" خلال اجتماع مجلس النواب من أن أعداد السوريين الذي يمضى على وجودهم في هولندا خمس سنوات يزداد كل أسبوع، بالتالي يحق لهم التقدم بطلب الحصول على تصريح الإقامة الدائمة في حين أن سوريا تصبح آمنة أكثر وأكثر. وطالب بإيقاف الإقامات والبدء بعمليات الترحيل.

إنهم "مقرفون".. روتا لن أشارك في حكومة يكون فيها حزب منتدى من أجل الديمقراطية


google-playkhamsatmostaqltradent