لا إغلاق تام لهولندا حالياً .. جلسة برلمانية لمناقشة أزمة انتشار فيروس كورونا في هولندا

هاشتاغ هولندا ... أعلنت معظم الأحزاب السياسية في مجلس النواب الهولندي عن تأييدها للتدابير الحكومية الحالية في محاولة مواجهة انتشار فيروس كورونا في هولندا. بينما دعا حزبا اليمين  الحرية بزعامة "خيرت فيلدرز" "PVV" والمنتدى من أجل الديمقراطية "FVD" بزعامة "تيري باوديه" إلى إعلان إغلاق كامل للبلاد على الفور، لكن عارضت الأحزاب الأخرى  هذه الفكرة.

وخلال مناقشة ازمة انتشار فيروس كورونا في هولندا، قال عضو مجلس النواب عن حزب "D66" "روب ياتين" أن "كلمة تأمين كلمة رائعة، ولكن بالفعل تم إغلاق الكثير في هولندا". وأضاف "ياتين" :"إن السياسيين الذين يتظاهرون ببذل الكثير في الدول الأخرى يرسمون الصورة الخاطئة".

بينما اعلن "ييسي كلايفر" زعيم حزب "اليسار الأخضر" "GroenLinks" عن رفضه للفكرة حالياً قائلاً "في  حال إغلاق البلاد، فهذا سيعني إغلاقاً مؤقتاً للحياة العامة في هولندا، وهذا الإجراء ليس ضرورياً في الوقت الحالي". وأضاف "كلايفر" " أنه من الممكن أن يتصور أن شيئاً مشابهاً قد يكون ضرورياً في المستقبل، ولكننا لم نصل إلى هذه المرحلة بعد".

من جانبه، قال "خيرت فيلدرز"، زعيم حزب الحرية المعارض اليميني الشعبوي "PVV"،: " في حال عدم اتخاذ إجراءات أكثر صرامة حالياً، فهذا يعني زيادة في انتشار المرض". وأضاف "فيلدرز" :" عدم اتخاذ الإجراءات الصارمة سيجعل الأمور تسير بشكل خاطئ تماماً".

وقال زعيم حزب المنتدى من أجل الديمقراطية "FVD" "تيري باوديه" :"يجب على الحكومة ضمان أن يكون لدى الناس تواصل أقل، كلما أسرعت في اتخاذ هذا الامر، كلما أصبح.عدد الضحايا أقل".

وأكد "لودفايك أسشير" زعيم حزب العمال "PvdA": أصبح واضحاً أن هولندا لا تتخذ اجراءات مختلفة تماماً عما تفعله الدول الأخرى".

وأشار عدد من النواب خلال الجلسة البرلمانية إلى خطاب رئيس الوزراء الهولندي "مارك روتا" إلى الشعب الهولندي يوم الاثنين الماضي، حيث تسبب في حدوث ارتباك عقب تأكيده على المناعة الجماعية ( مناعة القطيع )، ترى الأحزاب أن هذا ليس بالضرورة هدفاً للإجراءات الحالية، ولكن قد يكون نتيجة لها، وفقاً لما ذكر مدير المعهد الوطني للصحة العامة والبيئة "ياب فان ديسل" في وقت سابق اليوم في خطاب موجز إلى مجلس النواب.

وألقى فيروس كورونا بتداعياته على الجلسة البرلمانية، حيث جلس رئيس الوزراء مارك روته إضافة لأربعة وزراء آخرين على مسافة متباعدة من بعضهم البعض في قاعة ملجس النواب العامة، كما اختار كل حزب عضوين كحد أقصى لحضور الجلسة.

لا إغلاق تام لهولندا حالياً .. جلسة برلمانية لمناقشة أزمة انتشار فيروس كورونا في هولندا
رئيس الوزراء مارك روته إضافة لأربعة وزراء آخرين على مسافة متباعدة - مجلس النواب يناقش أزمة كورونا

الجدير ذكره انه خلال الجلسة البرلمانية لمناقشة أزمة كورونا في البلاد، سقط وزير الرعاية الصحية الهولندي "برونو بروينس" ارضاً نتيجة للإرهاق و التعب.

بعدها غرد الوزير على تويتر : شكرا لدعمكم لقد تعرضت للإغماء نتيجة الإرهاق و التعب بسبب الضغط سأعود إلى منزلي اليوم من اجل الراحة لاعود إلى العمل غداً من اجل التصدي لفيروس كورونا.

شاهد فيديو لحظة سقوط الوزير ارضاً 👇👇


هاشتاغ هولندا 
المصدر الإعلام الهولندي المحلي
google-playkhamsatmostaqltradent