هولندا .. مريض سابق "رغم تخلصي من فيروس كورونا إلا الناس مازالت تخافني"

هاشتاغ هولندا.. روب من نورد_هولندا يتحدث لشبكة "آر.تي.إل" نيوز الهولندية عن معاناته مع فيروس كورونا رغم تعافيه من الفيروس متحدثاً عن خوف الناس منه ورفضها الاقتراب منه.

السيد "روب_فان_دين_هوفن" في العقد السادس من عمره من العمر "64 عاماً"، من قرية زويدر_وود في مقاطعة نورد_هولندا، أُصيب بفيروس كورونا، لكنه الأن شُفي منه تماماً، ورغم شفائه لايزال الناس يخفون الاقتراب منه ويبتعدون عنه.

تسأل شبكة "أر.تي.إل" نيوز:  كيف حالك الآن يا روب؟ يُجيب "روب": "جيد، أنا جيد مثلما كنت في السابق قبل أن أصاب بالفيروس". يتابع روب : "مازلت أعاني بعض الشيء من ضيق في التنفس عندما أعمل في الحديقة".

الآن روب تعافى من المرض وجميع أعراضه، واصبح من غير الممكن أن ينقل العدوى لشخص آخر. ورغم ذلك فإن الناس تتعامل معه وكأنه مايزال مريض.

وبالفعل لم يتم دعوته لعيد ميلاد صديق مقرب منه. يشرح روب هذا الموقف : " ليس لي مكان في حفلة عيد الميلاد وطُلب مني عدم القدوم للحفلة". "لايزال بعض الناس خائفين مني، رغم إنني بصحة جيدة، ومن المستبعد أن انقل العدوى للآخرين".

كيف أصبت يا "روب" بالفيروس؟
تعرض "روب" للإصابة بفيروس كورونا خلال رحلة تزلج شمال إيطاليا، عندما عاد من ايطاليا شعر بالمرض، وخلال فترة المساء شعر بالصداع، يصف روب حالته لحظة شعوره بالمرض:  "أُصبت بحمى 40 درجة وكنت اسعل بشكل رهيب مع البلغم المخلوط بالدم، إنه أسوأ من الأنفلونزا المعروفة".

في اليوم التالي، اتصل "روب" بالطبيب وتم اجراء الفحوصات، يتابع "روب" : "جاءت امرأتان من الخدمات الصحية للبلدية "خي.خي.دي" "GGD" ترتديان الألبسة الواقية، لاجراء فحص منزلي، وفي اليوم التالي حصلت على النتيجة : لقد أُصبت بفيروس كورونا".

كانت تلك صدمة كبيرة وعبر روب عن هذه الصدمة بقوله : "المشاهد الفظيعة القادمة من إيطاليا كانت كإطلاق النار على الرأس، وانت لا تعرف ما الذي سيحصل لك".

تسأل شبكة "آر.تي.إل" نيوز هل خشيت ألا تبقى على قيد الحياة يا روب؟ 

يجيب روب عن هذا السؤال : "شعرت بأنني لن أبقى على قيد الحياة للحظة، في الليل كنت أُعاني من ضيق التنفس، وأيقظت زوجتي من النوم وأخبرتها أن تتصل برقم الطوارئ 112. وكنت أخرج قبل اتصالها بالطوارئ لاستنشاق الهواء مجدداً ".

واشارت شبكة "آر.تي.إل" نيوز أن زوجته السيدة "ميريل" لم تعاني من أي أعراض، باستثناء الصداع، كما أن زملاؤه الذين كانوا على اتصال به لم يعانوا من أي شيء أيضاً. 

الحجر المنزلي 
حجر "روب" على نفسه في المنزل، وشُفي الآن من الفيروس منذ أسبوع يقول "روب": "ما زلت أشعر قليلاً في ضيق في التنفس، ولكن الحمى والسعال الحاد اختفيا، جسدي الآن شفي من الفيروس". ويُعقب روب عن عدم تواصل الأطباء معه بعد الشفاء "إنهم صامتين تماماً، يمكن أن يكون التوجيه أفضل للأشخاص الذين أُصيبوا بالفيروس".

الأعمال المنزلية للآخرين
يقوم "روب" بتقديم مساعدة للآخرين عبر تطبيق تواصل جماعي للقرية التي يقطنها مثل التسوق، حيث من غير الممكن أن يُصاب بالعدوى بالفيروس بعد الشفاء منه. ولحسن الحظ، يتم استخدام هذا الأسلوب من التواصل بامتنان".

هولندا .. مريض سابق "رغم تخلصي من فيروس كورونا إلا الناس مازالت تخافني"
السيد "روب_فان_دين_هوفن"

 هاشتاغ هولندا 
المصدر: RTL Nieuws 

google-playkhamsatmostaqltradent