الملك الهولندي فيليم ألكسندر: لا يمكننا إيقاف فيروس كورونا وسيبقى 2020 في ذاكرتنا للأبد

هاشتاغ هولندا... ألقى ملك هولندا فيليم ألكسندر خطاب متلفز إلى الشعب الهولندي مساء اليوم الجمعة من قصر هاوس تن بوش في لاهاي، في ظل الظروف التي تعيشها هولندا بمواجهة انتشار فيروس كورونا.

وثمن الملك الهولندي فيليم الكسندر في خطابه على الجهود العظيمة للعاملين في القطاع الصحي بقوله : " نحن فخورزنا بالخبراء في معهد الصحة العامة والبيئة RIVM وخدمات الصحة البلدية GGD’s "وكل المؤسسات الأخرى التي ترشدنا الطريق على أساس البحث العلمي والخبرة".

ودعا إلى اتباع نصائحهم بشكل جيد: "إنهم يواجهون ضغوطاً شديدة. من المهم أن نواصل منحهم ثقتنا ونتبع إرشاداتهم. ليس لديهم سوى هدف واحد وهو أن نتجاوز جميعنا هذه الأزمة بأفضل ما يمكن وتقليص المخاطر على الفئات الهشّة إلى أدنى حد ممكن."

وقال الملك أن الكثيرين قد قدموا جهوداً استثنائية، مثل الأطباء والممرضين. "نحن فخورون بعاملي الرعاية الصحية لدينا وكل القطاع الطبي".

كما أثنى أيضاً على أصحاب المهن الأخرى: "الأشخاص الذين لا يمكن الاستغناء عنهم لكي لا تتوقف الحياة العامة: العاملون في قطاع النقل والمتاجر والنظافة وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وكذلك في التعليم وحضانة الأطفال، والمواصلات العامة والشرطة وكل الآخرين. من دونكم لما سارت الأمور. شكراً جزيلاً لكم."

وعبر الملك ويليم ألكسندر عن تعازيه لضحايا فيروس كورونا في هولندا، وأعرب عن تقديره لكل من ساهم في محاربة الفيروس ودعا في الوقت نفسه إلى الوحدة.

واضاف الملك في خطابه متحدثاً عن الأحوال و الظروف الحالية التي تعيشها هولندا: "نفتقد نمط حياتنا العادي، بيئة العمل، النادي الرياضي، قهوة الصباح، عطلة نهاية الأسبوع العائلية ، قداس الكنيسة"، "لحسن الحظ، يوجد الكثير مما نستطيع فعله نحن نعرف من يحتاج إلى عناية إضافية من حولنا. هذا أمر علينا أن نتعاون من أجله ويجب على الناس ادراك ذلك".

وقال الملك فيليم :"لا يمكننا إيقاف فيروس كورونا، ولكن الوحدة مع بعض قادرة على إيقاف فيروس كورونا. فلنعمل معًا للتأكد من عدم شعور أي شخص بالتخلي عنهم".

واشار الملك إلى العديد من الأمثلة للإبتكار وأنشطة المساعدة، واكد إلى أن هذه الأنشطة ضرورية خاصة إذا استمرت الأزمة، وربما إذا ساءت أكثر: "كورونا استنهضت الكثير جداً من إرادة الفعل والابتكار والتعاطف الإنساني." وأضاف: "هذه هي الصفات التي سنظل نحتاج إليها بشدة. ليس الآن فقط ولكن بالأخص لاحقاً حين تصبح الظروف ربما أكثر صعوبة."

ورغم الظروف الصعبة، ختم خطابه بنبرة تفاؤل: "إذا حافظنا على انتباهنا وتضامننا ودفئنا الإنساني فسننجح في مواجهة الأزمة. 2020 ستكون سنة يتذكرها كل واحد منا طوال حياته. آمل وأتوقع أن الشعور بالتضامن والفخر هو ما سيجمعنا."

 ويُعتبر خطاب الملك اليوم الجمعة خطاباًً استثنائياً، حيث أن آخر مرة ألقى فيها الملك خطابا كان في عام 2014، وذلك بعد حادثة اسقاط الطائرة MH17 الهولندية الاراضي الاوكرانية.

الملك الهولندي فيليم ألكسندر: لا يمكننا إيقاف فيروس كورونا وسيبقى 2020 في ذاكرتنا للأبد

هاشتاغ هولندا 

google-playkhamsatmostaqltradent