عودة ظهور فيروس كورونا في الصين وأوروبا تستعيد نشاطها

سجلت الصين أكبر حصيلة يومية للإصابات بفيروس كورونا منذ شهرين، وأغلقت أحياء في بكين، كما سجلت اليابان أعلى حصيلة منذ شهر، وسجلت الهند أعلى حصيلة على الإطلاق، وسط مخاوف من موجة ثانية للوباء. ومن جانب آخر تواصل أوروبا رفع القيود.

وارتفع عدد الإصابات اليوم الأحد في الصين إلى 83 ألفا و132 بعد تسجيل 57 إصابة جديدة، 36 منها في العاصمة، وهي أعلى حصيلة يومية للإصابة منذ 13 من أبريل/نيسان.

وتجنبا لانتشار موجة ثانية للوباء، أغلقت السلطات سوقاً ضخماً لبيع المواد الغذائية بالجملة في الصين وأعلنت بروتوكولات الطوارئ في العديد من الأحياء في المدينة بسبب ظهور مجموعة جديدة من حالات الإصابة بفيروس كورونا. ولم تشهد العاصمة الصينية أي حالات جديدة منذ شهرين تقريباً ، حتى يوم الخميس الماضي ، ومنذ ذلك الحين ، أبلغت عن أكثر من 40 حالة جديدة مؤكدة

وتسود حالة من الذعر في بكين، لا سيما بعد اكتشاف الفيروس على ألواح تقطيع سمك السلمون المستورد في سوق الخضار، حيث اضطرت المتاجر الكبرى لإزالة مخزوناتها من السلمون، كما أغلقت بعض الأسواق وسلاسل بيع اللحوم.

من جهة أخرى، سجلت اليابان 47 إصابة جديدة اليوم، وهو ما يمثل أكبر عدد إصابات منذ أن رفعت الحكومة حالة الطوارئ في 5 مايو/أيار.

وأعلنت وزارة الصحة الهندية اليوم تسجيل 11 ألفا و929 إصابة جديدة، في أكبر حصيلة إصابات يومية، ليبلغ إجمالي الإصابات 320 ألفا و922 حالة، كما تم تسجيل 311 وفاة ليبلغ إجمالي الوفيات 9 آلاف و195 حالة.

وفي سنغافورة، عاد الفيروس للانتشار مع إعلان وزارة الصحة تسجيل 407 حالات إصابة جديدة، ليرتفع بذلك مجمل الإصابات إلى 40 ألفا و604 حالات.

وأعلنت روسيا تسجيل 8 آلاف و835 إصابة جديدة، ليرتفع مجمل المصابين إلى 528 ألفا و964، كما توفي 119 شخصا في آخر 24 ساعة، مما يرفع عدد الوفيات إلى 6 آلاف و948.

وسجلت المكسيك 424 حالة وفاة في آخر 24 ساعة، لترتفع الحصيلة إلى 16 ألفا و872، في حين سجلت 3 آلاف و494 إصابة جديدة، لترتفع الحصيلة إلى 142 ألفا و690.

وفي إيران، انتقد الرئيس حسن روحاني أمس مواطنيه لتراجع التزامهم بالإرشادات الصحية، حيث سُجلت 42 ألفا و720 وفاة حتى أمس.

وما زالت الولايات المتحدة أكثر دول العالم الأكثر تضرراً بحصيلة بلغت 115 ألفا و347 وفاة من أصل أكثر من مليوني إصابة، تليها البرازيل بحصيلة 427 ألف إصابة.

أوروبا تستعيد نشاطها
في المقابل، تستعيد ألمانيا وبلجيكا وفرنسا واليونان حرية التنقل صباح الغد مع كافة دول الاتحاد الأوروبي. وستقوم النمسا بالأمر نفسه منتصف ليل الاثنين الثلاثاء.

وفي فرنسا، سيلقي الرئيس إيمانويل ماكرون مساء اليوم كلمة مع تضاعف الدعوات الأخيرة لتسريع رفع تدابير العزل، في وقت ارتفع عدد الإصابات إلى 193 ألفا و886، وعدد الوفيات إلى 29 ألفا و401.

وفي إيطاليا، التي فتحت حدودها في الثالث من هذا الشهر أمام المواطنين الأوروبيين، تم اكتشاف بؤرتين جديدتين مؤخرا في روما وفُرض عليهما الحجر، ودعا رئيس الوزراء جوسيبي كونتي إلى إعداد "خطة جريئة" في مستهل محادثات عبر الفيديو بين قادة الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي لإنقاذ بلاده من "الصدمة غير المسبوقة" التي أحدثها الوباء.

وبعد ثلاثة أشهر من الإغلاق، استأنفت البندقية نشاطها أمس مع عودة السياح إلى المدينة، واصطف المئات في طابور امتد على أكثر من 300 متر لدخول قصر دوجي الأثري، كما أعيد فتح كل المتاجر والمطاعم تقريبا.

وارتفع عدد حالات الإصابة في البلاد إلى 236 ألفا و651، كما بلغ عدد الوفيات 34 ألفا و301، في وقت تعافى 174 ألفا و865.

ووصل عدد الإصابات في سويسرا إلى 31 ألفا و94 حالة، في حين وصل عدد الوفيات إلى ألف و938 حالة.

وفي إسبانيا، ارتفع عدد الإصابات إلى 243 ألفا و605، وعدد الوفيات إلى 27 ألفا و136، أما في ألمانيا فبلغ عدد الإصابات 186 ألفا و269، وعدد الوفيات 8 آلاف و787.

عودة ظهور فيروس كورونا في الصين وأوروبا تستعيد نشاطها


وكالات
google-playkhamsatmostaqltradent