وزير العدل والأمن الهولندي ينجو من حجب الثقة عنه في البرلمان

تعرض وزير العدل والأمن الهولندي غرابرهاوس، لانتقادات شديدة خلال الأيام القليلة الماضية، بعد انتشار صور لحفل زفافه ظهر فيها الوزير منتهكاً لتدابير كورونا الحكومية. وخضع الوزير غراباهاوس للمسائلة ليلة أمس من قبل النواب في مجلس النواب الهولندي. 

وتحدث الوزير بلغة عاطفية عميقة أمام البرلمان وفقاً لشبكة "آر_تي_إل" نيوز الهولندية وأقر الوزير بالخطأ الذي ارتكبه بقوله: " لقد حدث خطأ أثناء حفل زفافي، لقد أعربت عن أسفي حيال ذلك سابقاً، وسأفعل ذلك مرة أخرى اليوم" .

وكرر الوزير اعترافه  بأنه مخطئ: " في الفترة القادمة سأفعل كل ما بوسعي لاستعادة ثقة كاملةً من المجتمع".


ورغم أن الوزير غراباهاوسعن الحزب الديمقراطي المسيحي نجا من جلسة المسائلة لسحب الثقة منه أمس الأربعاء. فأنه تعرض لانتقادات لاذعة من قبل اعضاء البرلمان.

وأشار"جيسي كلافي"ر زعيم  "اليسار الأخضر": الى أن السلطة يجب أن تكون بعيدة عن الشبهات"

وبالنسبة لخيرت فيلدرز، زعيم حزب الحرية المعارض اليميني المتطرف، فإن "غربارهاوس" خسر ثقة الناس في البلاد بشكل كامل: "قد تعتقد أن لديك سلطة، لكن هذا يختلف تماما عن امتلاكها، لم اجد أي مبرر يجعل المواطنين يحافظون على ثقتهم في الوزير، هذا أمر سيء بالنسبة لهولندا".

من جانبه، قال تيري بوديه، رئيس حزب المنتدى من أجل الديمقراطية : "هل يعتقد الوزير حقا أن الفيروس خطير؟ وفي حال كان يظن ذلك، فعندئذ يكون قد تعامل مع حماته بطريقة هستيرية". حيث آشار بوديه لصورة ظهر فيها الوزير يحضن حماته "والدة زوجته".


لم يستطع الوزير إخفاء ارتباكه احياناَ أمام النواب كما انه بدا مشتت الأفكار حيث كان يقفز في حديثه من موضوع إلى آخر بينما مبرراته في بعض الأحيان لم تكن مقنعة، على سبيل المثال في تبريره عن سبب عدم التزامه بقواعد كورونا أثناء زفافه، قال: "لقد انجرفت بي الأحداث، وأدركت بعد فوات الأوان أنني ارتكبت خطأ، تستطيع تسجيل ذلك ضدي".

ولم يستبعد الوزير عرض المزيد من الصور لحفل زفافه والتي تظهر "أنه لم يكون على ما يرام". لكن الوزير يصر على أنه يتمتع بالمصداقية، رغم أنه يعلم أنه تعرض لشكوك حول مصداقيته، وأشار إلى أن هذا ربما لن يكون صورة مختلفة.

وفي مقابل الاصوات الناقدة، حصل الوزير على الدعم الكامل من رئيس الوزراء روتا، الذي لا يزال يساند الوزير بقوة. واعرب رئيس الوزراء عن تفهمه لغضب لناس، لكنه مازال واثقاً بمصداقية الوزير.

واكد "روتا" أن الوزير قادر على استعادة مصداقيته وسلطته التي تأثرت بالصور المنتشرة.

واشار روتا الى إن السلطة لا تقتصر على شئ معين بل تتعلق بعوامل اكثر من ذلك بقوله: "أنا معجب بالسلطة التي يقوم بها الوزير بعمله".

تخفيف التدابير:
وفيما يتعلق بتدابير كورونا، دفع هذا الجدل العديد من الأطراف إلى طرح نقاشات تتعلق بتخفيف سياسة كورونا.

الوزير "غربارهاوس" لا يريد التنازل عن الغرامات بشكل حاسم، واعتبر ذلك خطيئة مميتة.

ولكن سيرى "غربارهاوس" ما إذا كان هناك شيء ما يمكن القيام به بشأن الاشارة التي يتمن تضمينها ضمن المخالفة الجنائية عندما يتلقى الاشخاص غرامة كورونا، حيث تعتبر رغبة لشرائح واسعة مختلفة.

الجدير ذكره، أن الوزير غراباهاوس مسؤول عن تطبيق قواعد كورونا كونه وزير للعدل و الأمن في الحكومة الهولندية وعذا ما أثار موجة انتقادات قوية بحقه وصلت لحد المطالبة باستقالته.

 وزير العدل والأمن الهولندي ينجو من حجب الثقة عنه في البرلمان


google-playkhamsatmostaqltradent