جماعة يمينية هولندية متطرفة تهاجم نحو 100 مسجد وتسيء للقرآن الكريم

هولندا.. جماعة يمينية متطرفة تهاجم نحو 100 مسجد وتسيء للقرآن الكريم


أقدمت حركة "بيغيدا" الهولندية المتطرفة المعادية للإسلام واللاجئين، الثلاثاء، على الاعتداء على نحو 100 من المساجد في أرجاء هولندا، وإرفاق صور وملصقات مسيئة للقرآن الكريم.

وقامت الجماعة المتطرفة التي تمتلك العديد من الفروع في البلدان الأوروبية بإرسال (بطاقات تهنئة بالعام الجديد) استفزازية إلى نحو 100 مسجد في عموم هولندا، تُظهر أن القرآن الكريم قد تعرض للدهس، في استفزاز واضح وبشع لمشاعر المسلمين.

وأرفقت الجماعة داخل الظروف المرسلة بالبريد، بطاقات بريدية عليها عبارة “حظ سعيد في رأس السنة الجديدة” على شكل حذاء نسائي في وضعية مسيئة للقرآن الكريم، ما دفع العديد من مسؤولي المساجد لاستنكار الحادثة وتقديم شكاوى للشرطة.

يشكل المسلمون أكبر أقلية أجنبية في هولندا، وتتحدث الأرقام عن وجود حوالي مليون مسلم في البلاد، 70 في المائة منهم من أصول المغربية والتركية. لكن يؤكد مراقبون إنه يصعب الحديث عن رقم دقيق بهذا الخصوص، بحكم أن الإحصاءات نفسها تحولت إلى أداة سياسية تستخدم لأسباب مختلفة. ولكن بحسب أرقام جهاز الإحصاء المركزي الهولندي فإن المسلمين يشكلون ما بين 6 إلى 8 في المائة من مجموع سكان البلاد.

واتسعت في الغرب خلال السنوات الأخيرة رقعة "الإسلاموفوبيا"، التي تعكس نشر الخوف والتخويف من الإسلام وما يترتب عليه من اعتداءات ضد المسلمين، دون اتخاذ الدول المعنية أو المجتمع الدولي خطوات حاسمة لمواجهته.

ويرى مراقبون، أن التصريحات الأخيرة للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، والتي استهدف من خلالها الدين الإسلامي ساهمت في تعزيز نشاط الجماعات اليمينية المتطرفة في الدول الأوروبية، والتي كررت اعتدائاتها على الإسلام، خاصة في فرنسا والسويد والنرويج وهولندا.

ماهي حركة بيغيدا؟

هي حركة مناهضة للإسلام. بدأت في ألمانيا عام 2014، حيث قام عدد من الساخطين عبر مجموعة فايسبوك بتنظيم المعارضين للإسلام في أوروبا. الحكومة الألمانية التي استقبلت في ذلك العام الكثير من اللاجئين تعرّضت للكثير من الانتقاد، لذا تمكنت حركة بيغيدا من جذب الكثير من المتظاهرين في ذلك الوقت.
حيث نزل عشرات آلاف المناصرين إلى الشارع للتظاهر دعماً لأهداف الحركة. لاحقاً سرعان ما جذبت أفكار الحركة جمهوراً  في كل أوروبا وليس في ألمانيا وحدها. أيضاً في هولندا.
حركة بيغيدا تفضّل بوضوح إغلاق الحدود في وجه المسلمين الجدد. في إحدى حلقات برنامج "القمر الجديد" عام 2017 أكّد فاخنسفيلد الذي كان ضيف البرنامج أنّ الإسلام بشكله الحالي غير مرحّب به في أوروبا. وأضاف: "أعتقد أنّه يجب على هؤلاء المسلمين ضمان أن نعيش بحريّة وأمان في هولندا."

بيغيدا في هولندا

تحت تأثير حركة بيغيدا الألمانية، قامت بيغيدا الهولنديّة عام 2015 بتنظيم أول مظاهرة لها. مئات الناس تجمّعوا للتظاهر ضد استقبال اللاجئين وبناء المساجد في البلاد. في السنوات الأخيرة فقدت الحركة الكثير من شعبيتها في هولندا. العصر الذهبي للحركة يبدو بعيدا جدا وعدا عن شخص رئيسها فاخنسفيلد لا نرى أو نسمع أحد آخر من المنظمة. 
لذا فاحتجاجات المنظمة يجب أن تكون استفزازية بشكل متزايد حتى تتم ملاحظتها وتجذب الاهتمام. 
حركة "أوروبيون وطنيون ضد أسلمة الغرب" المعروفة اختصارا بـ"بيغيدا" تقف وراء العديد من الاعتداءات على المسلمين في هولندا منها فمن تعليق الخنازير أمام أبواب المساجد و شواءها في رمضان سابقاً إلى وضع دمية بعمامة وذقن أمامها اليوم.
جماعة يمينية هولندية متطرفة تهاجم نحو 100 مسجد وتسيء للقرآن الكريم

google-playkhamsatmostaqltradent