الحكومة الهولندية تضع خطوات إنهاء الإغلاق الصارم لمواجهة كورونا

  مصادر .. الحكومة الهولندية تضع استراتيجيتها للخروج من الإغلاق الصارم .. المدارس، ثم حظر التجول، ثم المتاجر 

 تشهد هولندا حالياً انخفاض بإصابات كورونا، وفي حال استمرت أرقام الإصابات في الانخفاض، فستفتح المدارس الابتدائية ومراكز رعاية الأطفال أولاً، ثم يمكن إلغاء حظر التجول وعندها فقط يمكن إعادة فتح المدارس الثانوية والمحلات التجارية ومهن الاتصال المباشر خطوة بخطوة.  هذه هي الخطوط العريضة لاستراتيجية الخروج التي سيناقشها مجلس الوزراء يوم غدٍ الجمعة.

الحكومة الهولندية تضع خطوات إنهاء الإغلاق الصارم لمواجهة كورونا

وفقاً لمصادر مطلعة وحسبما ترجمة مدونة هاشتاغ هولندا، يريد الوزراء اعتماد استراتيجية خطوة بخطوة من الإغلاق الاجتماعي الصارم الذي تعيشه هولندا منذ منتصف ديسمبر هذا الجمعة.  

لا يزال من الممكن تغيير تفاصيل وخطوات الاستراتيجية التي ستعتمدها الحكومة الهولندية، حسب أحد المصادر ، ولكن الأولوية الأولى هي على أي حال إعادة فتح المدارس الابتدائية ومراكز رعاية الأطفال.  

بعد ذلك (بالتزامن مع فتح المدارس الابتدائية) يمكن إلغاء حظر التجول الذي أثار جدلاً واسعاً واضطرابات في مدن مختلفة من هولندا، وستكون الخطوة التي تليه إعادة فتح المدارس الثانوية و- بالتدريج- مهن البيع بالتجزئة ومهن الاتصال المباشر.  

وقالت مصادر حكومية وفقاً للإعلام المحلي الهولندي: "سوف نخرج بشكل أو بآخر كما دخلنا للإغلاق بخطوات مرتبة. وستكون فتح المدارس الابتدائية وإلغاء حظر التجول أولوية ".

ونقلت وسائل الإعلام المحلية الهولندية بحسب ترجمة هاشتاغ هولندا هناك تباين في الرأي بين فريق ادارة الجائحة وما تريد الحكومة فعله.  

ويرى الخبراء في ادارة الجائحة أنه يجب الانتظار لفترة أطول قليلاً ثم إعلان حزمة من الإجراءات مرة واحدة.  لكن مجلس الوزراء يرغب في أن يبحث فريق ادارة التفشي في إمكانية تقليص القيود خطوة بخطوة.

وفي وقت سابق، وعد رئيس حكومة تصريف الأعمال "مارك روتا" مؤخراً بأن سيناريو خطة "خطوة بخطوة" للخروج من الإغلاق الصارم يجب أن يتحقق.  

وقال "روتا" إنه كان يعمل على "خارطة طريق ، توضح ما يمكنك فعله في حال انخفضت أعداد الإصابات."  هذا المخطط مطروح الآن الطاولة.

وعلى الرغم من أن المعدلات اليومية التي تشير إلى انخفاض في أعداد الإصابات بعدوى فيروس كورونا تبعث بعض التفاؤل، إلا أن هولندا لا تزال في مرحلة "خطيرة للغاية '' بمتوسط ​​4700 إصابة جديدة يومياً وما يقرب من 2300 مريض مصاب بكورونا.  

وما هو مؤكد حتى اللحظة أنه من غير المعروف متى بالضبط من الممكن تخفيف اجراءات الإغلاق الصارم ومتى تعود دورة الحياة إلى طبيعتها في هولندا.  لكن المصادر المقربة من الحكومة الهولندية تُقر أنها بحاجة إلى وضع خطة تدريجية وفقاً لمنظور واضح.

 التعليم

 هناك ما هو أكثر من إعادة فتح التعليم أكثر من مجرد عدد الإصابات، وفقاً لأحد الخبراء المشاركين في فريق ادارة الوباء: "يريد الجميع أن تكون المدارس قادرة على فتح أبوابها في أسرع وقت ممكن، وهم بذلك يتجاهلون ما يقوله علم الأوبئة، ولكن هذا الأمر متروك للقرلر السياسي في نهاية المطاف".  

يتزايد الحرمان التربوي، ولا يمكن الاستهانة بالآثار النفسية على الشباب، وفقاً لتحذيرات الخبراء.

ومن المقرر أن تجتمع الحكومة الهولندية مع فريق ادارة الجائحة "أو_إم_تي" يوم الجمعة القادم لمناقشة الوضع الحالي لوباء كورونا وسيناقش الخبراء الطفرة الجديدة القادمة من بيطانيا، وإمكانية إعادة فتح التعليم الابتدائي اعتباراً من 9 فبراير وآثار حظر التجول. 

حتى اللحظة لا يوجد إشارات لاتخاذ الحكومة الهولندية خطولت للتخفيف من اجراءات كورونا في الأفق. وفقاً لمذكرة الحكومة في "كاتهاوس" الصادرة هذا الخريف، من الممكن اتخاذ "خطوات تخفيف الاجراءات الأولى" منطقياً إذا كان هناك أقل من عشرة حالات يتم اسعافها إلى العناية المركزة يومياً لمدة أسبوع ، واتخاذ المزيد من القيود ممكن مع أقل من ثلاثة حالات تحتاج لغرفة عناية مركزة 

في الوقت الراهن، تستقبل وحدات العناية المركزة ما معدله 30 مريضاً جديدا مصاب بفيروس كورونا كل يوم.

google-playkhamsatmostaqltradent