استقالة الحكومة الهولندية بعد فضيحة استحقاقات الأطفال

استقالة الحكومة الهولندية بعد فضيحة استحقاقات الأطفال

 أعلنت هيئة الإذاعة الهولندية "إن_أو_إس" عن استقالة رئيس الوزراء الهولندي مارك روتا وبالتالي سقوط الحكومة الهولندية صباح اليوم الجمعة. 

وتأتي استقالة الحكومة في خضم أزمة سياسية بعد فضيحة تتعلق باستحقاقات الأطفال.

وأعلن مارك روتا في مؤتمر صحافي استقالة الحكومة الهولندية. وبعد ذلك توجه روتا إلى القصر تن_بوش في لاهاي حيث تقدم للملك فيليم ألكسندر رسمياً بالإستقالة بعد اجتماع دام لحوالي نصف ساعة شرح فيه أسباب الإستقالة.


واتُهمت آلاف العائلات بالخطأ بالحصول على مساعدات اجتماعية عبر طرق الاحتيال حيث أجبرتها الحكومة على إعادتها.

وكانت سبباً في غرق عدداً كبيراً من العائلات في مشكلات مالية خطيرة. بالإضافة لذلك هناك اتهامات بمواجهة العديد من هذه العائلات تمييزاً عرقياً استناداً إلى ازدواج الجنسية.

وخلال فترة رئاسة مارك روتا- حتى عام 2017 - تم حرمان 20 ألف عائلة بشكل خاطئ من استحقاقات الأطفال بسبب اتهامات بالاحتيال الضريبي تم الكشف لاحقًا أنها كاذبة.

وانتقدت لجنة برلمانية بشدة في ديسمبر الماضي الإجراءات التي اتخذتها السلطات والحكومة والمحاكم قائلة إن "المبادئ الأساسية لسيادة القانون قد انتهكت".

وفي أول ردة فعل، عبر محامين الآباء عن سعادتهم بإستقالة الحكومة وقال المحامي فاسكو خرونيفيلد لوكالة الأنباء الهولندية الرسمية "آ_إن_بي"، الذي يساعد الآباء الذين تعرضوا للظلم والخداع، إن موكليه سعداء لأن مجلس الوزراء تحمل مسؤوليته. "لكن هذا يتعلق بالمسؤولية السياسية. الآن هناك المسؤولية الجنائية التي ماتزال قائمة".

وكانت الاستقالة متوقعة بعد تقرير اللجنة البرلمانية، والذي شكل تحد سياسي كبير لرئيس الوزرلء المستقيل مارك روتا في وقت تواجه فيه البلاد أزمة جائحة كورونا.

هولندا.. استقالة حكومة مارك روتا بعد فضيحة استحقاقات الأطفال

المصدر هاشتاغ هولندا 


google-playkhamsatmostaqltradent