هل تعلم .. هولندا غيرت اسمها إلى نيدرلاند

غيرت هولندا اسمها في المحافل الدولية منذ بداية العام الماضي 2020 

 مملكة نذرلاند "Netherlands" بدأت باستخدام اللقب "هولندا" قبل 25 عاماً، ولكنها رغبت في تقديم تجارتها وعلمها وعلومها وسياستها إلى العالم تحت مسمى الدولة الرسمي ندرلاند، وليس باسم مقاطعتين في المملكة المؤلفة من 12 مقاطعة، هما نورد_هولندا، التي تضم مدينتي أمستردام وهارلم، وزاود_هولندا التي تضم مدن لاهاي وروتردام ولايدن.

وأعلنت الحكومة الهولندية في العام الماضي حظر اسم "هولندا" من قائمة الأسماء التي تطلق على البلاد، اعتباراً من يوم الأربعاء 1 يناير/كانون الثاني 2020.

ولا يعني اسم "هولندا" في الواقع سوى اثنين فقط من 12 مقاطعة في البلاد، لذلك قررت الحكومة اتخاذ هذا الإجراء من أجل الحفاظ على وحدة البلاد والتحكم بشكل أفضل في صورتها على الساحة الدولية.

ومنذ تغيير اسم هولندا إلى ندرلاند والتي تعني "الأراضي المنخفضة"، لا يمكن للشركات أو السفارات أو الوزارات أو حتى الجامعات التعامل مع الدولة إلا باستخدام اسمها الشرعي "ندرلاند" (Nederland) (اللفظ الإنجليزي نذرلاند Netherlands).

وجاء هذا الإجراء كجزء من حملة ضخمة لتغيير الاسم المتداول "هولندا" وكانت الكلفة ما يقارب 200 ألف يورو، في عام تخللته أحداث دولية كبيرة في هذا البلد، مثل الألعاب الأولمبية وكرة القدم النسائية الأوروبية ومسابقة "يوروفيجن". ناهيك عن جائحة كورونا التي عصفت بالعالم وكان لها تأثير كبير على هولندا.

وكان هدف حملة تغيير اسم "هولندا" الرئيسية، تطوير السياحة وجذب السياح إلى مقاطعات غير تلك الأكثر شعبية، والحد منها في مناطق معينة تواجه الاكتظاظ.

ويطلق لفظ "هولندا" (Holland) في الواقع على اثنين فقط من 12 مقاطعة في البلاد، هما شمال البلاد حيث تقع أمستردام، وجنوبها الذي يضم مدن روتردام ولاهاي، حيث مركز الاقتصاد والثروة في البلاد منذ القرن 19، حين برزت المنطقة وصار اسمها يطلق اختصارا على البلاد بأكملها.

واللافت أن الهولنديين أنفسهم يستخدمون اسم "هولندا" الذي ما زال حتى الآن مستخدما على الإنترنت بالنسبة لمن يبحث على الموقع الرسمي للسياحة في البلاد.

وقال متحدث باسم وزارة الشؤون الخارجية الهولندية في تصريح لوكالة محلية إنه من الغريب بعض الشيء الترويج لجزء صغير من البلاد في الخارج، أي هولندا فقط. وكشفت الدولة عن شعار جديد يضيف حرفي النون واللام الأولين من ندر ولاند "NL".

تعتبر سلطات البلاد أيضاً أن هذا القرار سيعيد توزيع التدفق السياحي، نظرا لأن معظم الأجانب اليوم يزورون هولندا التاريخية، أي أمستردام وهارلم ولاهاي التي تتخذها محكمة العدل الدولية مقرا لها، ولا يمكن لهذه المدن أن تتعامل مع تدفق السياح المتزايد عليها.

والجدير ذكره أن هولندا (ندرلاند) استقبلت قبل جائحة كورونا حوالي 18 مليون سائح، رغم أن عدد سكانها لا يكاد يتجاوز 17 مليونا. ومن المتوقع بحلول العام 2030 أن يصل تدفق الزوار إليها إلى 42 مليونا.

هل تعلم .. هولندا غيرت اسمها إلى نيدرلاند

هاشتاغ هولندا


google-playkhamsatmostaqltradent