شواطئ و منتزهات هولندا تشهد ازدحاماً كبيراً.. الناس سئمت من الجلوس في المنزل

ازدحام كبير على الشواطيء وفي المنتزهات الترفيهية الهولندية: الناس سئمت من البقاء في المنزل

شهدت شواطئ ومتنزهات هولندا ازدحاما كبيراً، رغم الإجراءات والقيود المفروضة بسبب كورونا.

واستغل السكان عطلة نهاية الأسبوع، في ظل درجات ارتفاع درجات الحرارة، حيث خرجوا بكثافة إلى المتنزهات والشواطئ، لا سيما في المناطق الساحلية التي تتميز بشواطئها الرملية الجذابة.

ومع سطوع أشعة الشمس وارتفاع درجات الحرارة الت اتاحت للناس الاستمتاع و كأنها في فصل الربيع.

وأظهرت مقاطع الفيديو و الصور عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ازدحام كبير و كأن سكان هولندا بأكملهم خارج منازلهم، الكثير من منتزهات العطلات كانت محجوزة بالكامل، كذلك الغابات كانت مزدحمة من وقت مبكر من هذا الصباح. 

وصلت درجة حرارة في "دي بيلت" عند الساعة 13:10 من بعد ظهر اليوم إلى 15 درجة مئوية.

"الطقس يمنح الكثير من الطاقة، نحب أن نكون متواجدين بكثافة مع بعضنا مرة أخرى، يجب على الجميع تناول مشروباتهم على الشاطئ، وخاصة مع وجود بعض الموسيقى و أشعة الشمس، فهذا أمر رائع بكل تأكيد". وفقاً لأحد المتحدثين عبر شاشة "إن_إتش نيوز الهولندية".

بينما عبر البعض عن رفضهم البقاء في المنزل وبأنه وقت الترفيه، يقول أحد الأشخاص : "يريد الناس الخروج، لقد سئموا من الجلوس داخل منازلهم".

وبالفعل تم تأجير جميع الأكواخ البالغ عددها 523 في منتزه عطلات غابة "فينين" في مقاطعة برابانت.

وفقاً للمتحدث جيفري ستولتخنز: "هذه هي المرة الأولى منذ الصيف الماضي، عادةً ما تكون جنة السباحة الاستوائية والملاعب الداخلية هي عوامل الجذب الرئيسية في المنتزه، لطن كل شئ مغلق الآن بسبب كورونا، ومع ذلك، يحب الناس القدوم إلى حديقتنا".

وكانت البلديات الهولندية قد أعلنت عن خطة لمواجهة الازدحام المتوقع خاصة مع إجراءات الإغلاق الصارم في البلاد، ودعت إلى الحفاظ على إجراءات التباعد الاجتماعي وترك مسافات بين الناس في الأماكن العامة.

شواطئ و منتزهات هولندا تشهد ازدحاماً كبيراً.. الناس سئمت من الجلوس في المنزل




 

google-playkhamsatmostaqltradent