مجلس النواب الهولندي يمنح آلاف اللاجئين حق الحصول على الجنسية الهولندية دون وثائق

وزيرة العدل اعترضت و البرلمان وافق.. الآلاف على بعد خطوة من الحصول على الجواز الهولندي

"لم أكن أجرؤ على الحلم بهذا" ، هذا ما قاله يوسف تيكستي-يماني أثيوبي الأصل في محادثة مع شبكة "نو.إن_إل".

جلس أمام التلفزيون الثلاثاء الماضي ليتمكن من متابعة التصويت في مجلس النواب على الهواء مباشرة. ومن دواعي سروره، أن اقتراح النائبين ياسبر فان ديك (الحزب الإشتراكي) ومادلين فان تورينبرخ (الاتحاد المسيحي الديمقراطي) تم اعتماده لمنحه وأحد عشر ألف آخرين (ضمنهم أطفال) وهم طالبي لجوء سابقين فرصة الحصول على جواز سفر هولندي.

نصحت وزيرة الدولة للعدل والأمن، أنكي بروكرز-نول ، بعدم الموافقة على الطلب وما زال السؤال المطروح هو ما إذا كانت ستوافق على طلب مجلس النواب.

هؤلاء هم الأشخاص الذين حصلوا على تصريح إقامة في عام 2007 بسبب ما يسمى وقتها بالعفو العام، لكنهم لم يحصلوا على الجنسية الهولندية مطلقاً. وفقاً لدليل قانون الجنسية الهولندي، يجب تقديم شهادة ميلاد أو جواز سفر من البلد الأصلي للتجنس.

تم إدخال هذا المطلب الإضافي في عام 2009 من قبل وزيرة الخارجية آنذاك "نبهات البيرق". لم يتمكن العديد من طالبي اللجوء السابقين من تقديم الأوراق، غالباً بسبب موقف غير مرغوب من بلده المنشأ. 

إذا كان الأمر متروكاً لمجلس النواب، فلا يزال بإمكان المجموعة الحصول على جواز سفر بعد ثلاثة عشر عاما من العفو.

"إذا منحت الإذن بالبقاء في هولندا إلى الأبد ، فعليك التأكد من أن الناس يمكنهم المشاركة بشكل كامل" ، هذا ما قاله فان تورينبرخ، عضو الحزب الديمقراطي المسيحي ، لـ شبكة "نو.إن_إل". "رأينا أن المطاف انتهى بهذه المجموعة في مواقف كافكا، حيث يوجد مواطنين من الدرجة الثانية".

"السياسة خذلتنا"

عاش يوسف تيكستي-يماني في هولندا منذ 27 عاما. في سن الثانية، فر من إثيوبيا مع أسرته. لديه وظيفة كمراقب في شركة الطاقة "ايسنت" ويرغب في شراء منزل. 

لكنه لا يستطيع أن يصبح قاضيا أو مدعيا وهذا ما يريده لأخيه الأصغر أن يصبح قاضيا أو مدعيا بعد تخرجه من كلية الحقوق.

كما لا يمكنهم التصويت أو السفر إلى دول مثل الولايات المتحدة أو الصين أو الإمارات العربية المتحدة. في السنوات الأخيرة، حاول يماني الحصول على الأوراق اللازمة من السفارة الإثيوبية دون جدوى. يقول: "لقد تجمدت حياتي". وأضاف "السياسة خذلتنا".

في عام 2017، كتب أمين المظالم الوطنية في هولندا راينير فان زوتفين في تقريره " لا وطن بدون جواز سفر هولندي وأن الشباب في هذه المجموعة يريدون المشاركة الكاملة في الحياة في هولندا".

ونصح الحكومة بإشراك مصالح وحالة الأطفال والشباب "بشكل منفصل وصريح" في قرارات طلبات التجنس. لكن التقرير انتهى المطاف به في الدرج. منذ عام 2010 ، تجاهل وزراء الخارجية المتعاقبون (جميعهم من حزب الشعب الذي ينتمي إليه رئيس الوزراء الختلي مارك روتا) مصير 11 ألف طالب لجوء سابق.

بروكرو نول ضد هذا اقتراح

في كانون الثاني (يناير) ، نُشر مقال لـ يماني في صحيفة "تراو" تحت عنوان أريد أن أصبح هولندياً لمدة 13 عاماً وبعد ثلاثة أيام انضم هو شخص اسمه "دي فريس" إلى حوار لدى قناة Op1 . "الانتخابات قادمة، ناقش هذه المشكلة ، هناك الآلاف من الناس الذين يعتمدون عليك ،" كان النداء الذي وجهه يماني للسياسين في هولندا. "ساعدونا ، ليس هناك اي رؤية واضحة للخروج من ذلك."

في مجلس النواب، بذل النائب فان ديك كل جهد ممكن لإدراج الموضوع على جدول الأعمال السياسي. رداً على أسئلة برلمانية، ردت وزيرة الخارجية العدل بروكرز-نول في 3 فبراير ضد اقتراح إزالة الحواجز أمام تجنيس هذه المجموعة.

بعد كل شيء، هؤلاء هم الأشخاص الذين لم يكن لديهم حقا حق اللجوء وليس لديهم الأوراق المطلوبة ، كما تقول وزير العدل. وبذلك كررت موقف السنوات الثلاث عشرة الماضية.

وأكدت أنها على استعداد لإجراء بحث إضافي عن المجموعة. 

ورد النائب فان ديك: "لم نكن راضين عن ذلك. حاولت وزيرة العدل تأجيل الأمر. الأمر يتعلق بأشخاص موجودين هنا منذ أكثر من عشرين عاما. المشكلة أكثر من واضحة، نريد الآن حلا".

ما إذا كان سيكون هناك اختراق على المدى القصير متروك للحكومة المنتهية ولايتها. ستبلغ وزيرة العدل "بروكرز" مجلس النواب ردها في رسالة إذا كان سينفذ هذا الاقتراح بالفعل.

مجلس النواب الهولندي يمنح آلاف اللاجئين حق الحصول على الجنسية الهولندية دون وثائق


google-playkhamsatmostaqltradent