اعتداء على احد المساجد في إحدى المدن الهولندية

هاشتاغ_هولندا : اعتدى يمينيون متطرفون، على مسجد أبي بكر الصديق (معظم مرتاديه من المغاربة) بمدينة ألميرا الهولندية.


وعلّق اليمينيون المتطرفون، الاثنين، على المسجد عبارات مناهضة للإسلام، بحسب منشور لحركة "اليمين يقاوم" اليمينية المتطرفة، على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة.

الحركة المذكورة نشرت رسالة حملت عنوان "أغلقوا هذا المسجد"، مرفقة بصور من اللافتات التي علقتها على مدخل المسجد المذكور وتضمنت عبارات مسيئة للإسلام من قبيل "أوقفوا الإسلام وأوقفوا استغلال الأطفال" و"لا للمساجد".

بدورها علقت إدارة المسجد على حسابها بمواقع التواصل الاجتماعي على ذلك قائلة: "هذا أمر لا يمكن قبوله، وهو تصرف صبياني وغير أخلاقي".

يشكل المسلمون أكبر أقلية أجنبية في هولندا، وتتحدث الأرقام عن وجود حوالي مليون مسلم في البلاد، 70 في المائة منهم من أصول المغربية والتركية. لكن يؤكد مراقبون إنه يصعب الحديث عن رقم دقيق بهذا الخصوص، بحكم أن الإحصاءات نفسها تحولت إلى أداة سياسية تستخدم لأسباب مختلفة. ولكن بحسب أرقام جهاز الإحصاء المركزي الهولندي فإن المسلمين يشكلون ما بين 6 إلى 8 في المائة من مجموع سكان البلاد.

ويأتي المهاجرون المغاربة في مقدمة مسلمي هولندا بعدد يتراوح ما بين 300 ألف إلى 350 ألف شخص، يليهم الأتراك بفارق قليل.  إن بقية المسلمين يتفرقون على جنسيات أخرى مختلفة منها أقلية هندية من السورينام التي كانت مستعمرة هولندية، وهي أقدم أقلية مسلمة في البلاد. كذلك المسلمون القادمون من سوريا يشكلون ما يقارب 85 ألف لاجئ حيث سيحصل الآلاف منهم قريباً على الجنسية الهولندية .

يذكر أن المساجد في هولندا، خاصة في مدينتي لاهاي وايندهوفن، تتعرض لاعتداءات متكررة من قبل اليمين المتطرف خاصة من قبل حركة بيغيدا التي تصنف نفسها أنها معادية للإسلام. حيث تعمد هذه الحركة بين الفترة و الأخرى إقامات حفلات شواء للخنازير أمام المساجد وغيرها من التصرفات الاستفزازية. 

صورة للشعارات والكتابات العنصرية على المسجد_ألميرا

#هاشتاغ_هولندا 

google-playkhamsatmostaqltradent