هولندا.. إصابة طفلة بفيروس كورونا وهي الآن في المستشفى

هاشتاغ هولندا ... في أغلب الأحيان لا يحتاج الأطفال لدخول المشفى بسبب فيروس كورونا المستجد لكن ما حصل مع الطفلة "مدينة" هو العكس حيث تُعاني الطفلة من هذا الفيروس الذي أصاب الآلاف من سكان هولندا حتى يومنا هذا.

وتبلغ الطفلة "مدينة" سنة واحدة من العمر وهي مصابة بفيروس كورونا الآن، وموجودة حالياً في مستشفى الراين في بلدة "لايدر" بمقاطعة زاود_هولندا. وتمكث والدتها سميرة معها في نفس المشفى لإصابتها كذلك بالفيروس، وفثاً لما قالته الجدة لـ "آر.تي.إل" نيوز.

وأشارت "آر.تي.إل" إلى أن إدخال الأطفال إلى المستشفى غير ضروري بسبب الإصابة بفيروس كورونا. لكن في الأسابيع الأخيرة، تم إدخال مايقارب 1836 هولندياً الى المشافي، بينهم 19 طفل تتراوح أعمارهم بين عدة اشهر إلى 14 سنة.

بدأت الشكاوي يوم الإثنين:
وتتحدث الجدة "بريجيت" ل "آر.تي.إل" نيوز الهولندية أن الأعراض الأولى بدأت يوم الاثنين، ليس فقط مع الطفلة "مدينة"، ولكن أيضاً مع العائلة بأكملها.
تقول الجدة : "كانوا يسعلون كثيراً ويشعرون بضيق التنفس، ولكن الطفلة "مدينة"، كانت الأكثر اضطراباً. حيث عانت من ضيق تنفس شديد، لذلك ذهبت العائلة إلى الطبيب بسرعة" 

أضافت الجدة: "أرسلها الطبيب على الفور إلى المستشفى، و تم إجراء الاختبار و كان لا بد من انتظار النتيجة في المنزل. وفي حوالي الساعة 10:30 مساءً اتصلوا من المشفى حيث أثبت الإختبار أنها مصابة بفيروس كورونا. لقد أصبح تنفس الطفلة أضعف، لذلك سألتنا المشفى إذا كانت والدة الطفلة "سميرة" تريد أن تأتي إلى المستشفى مع ابنتها على الفور".

وفي ساحة انتظار السيارات في المستشفى، كانت الممرضات يرتدين ملابس واقية، ينتظرن "سميرة" وابنتها "مدينة".

واضطرت الأم وطفلتها إلى الدخول إلى قسم خاص لمرضى الفيروس حيث تم منح الأكسجين لمدينة لمدة ثلاثة أيام.
تقول الجدة بريجيت: "الخوف الذي نشعر به رهيب، لقد أعطوا مدينة اليوم لترين من الأكسجين.  إذا لم يفلح ذلك، فعليها أن تذهب إلى العناية المركزة ولن تستطيع سميرة أن تذهب معها".

كم عدد الأطفال المصابين بفيروس كورونا في هولندا؟
نشر المعهد الوطني للصحة العامة والبيئة في هولندا RIVM أرقاماً جديدة بعد ظهر البارحة مع مزيد من المعلومات حول عمر المرضى المصابين بالفيروس  في هولندا. 

وقد كشفت الارقام أصابو 24 طفلاً تتراوح أعمارهم بين أقل من عام ألى 4 سنوات، 11 منهم خضعوا للعلاج في المستشفى.

وسُجل اصابة ستة اطفال من الفئة العمرية "5 إلى 9" سنوات، وأحد هؤلاء الأطفال اضطر للعلاج إلى المستشفى. 

بينما سجل إصابة 30 طفلاً، من الفئة العمرية بين "10 إلى 14" سنة، 4 منهم تلقوا علاجهم في المستشفى. 

وسجل إصابة 42 مراهقاً، من الفئة العمرية من 15 إلى 19 سنة، اضطر 4 منهم إلى العلاج إلى المستشفى.

ولم يُسجل حتى اللحظة، أي حالة وفاة بين الأطفال بسبب فيروس كورونا في هولندا. علاوة على ذلك، يؤكد المعهد الوطني للصحة أن معظم الشباب لا يتلقون أي عوارض عند الإصابة. أي أنهم لا يعلمون انهم مرضى إذا كانوا مصابين بالفيروس.

تقول شبكة "آر.تي.إل" نيوز لم يُعرف بعض كيف أُصيبت الطفلة "مدينة" ووالدتها "سميرة" بالفيروس، حيث أنهم لم يتواجدوا في منطقة خطرة ولم يغادروا المنزل إلا في أوقات نادرة. 

تشعر الجدة "بريجيت" بالصدمة عندما ترى الناس يتجولون في الخارج بسعادة كما لو أنه لا يوجد شيء. تقول الجدة : "أريد أن أرسل هذه رسالة، فقط ابقوا في المنازل مع أطفالكم، ما حدث معنا يمكن أن يحدث لكم كذلك."

تتابع الجدة : "العبوا، غنوا، اجعلوا الوضع مريحاً في المنزل حتى لا يشعر الأطفال بالملل، ولكن ابقوا في الداخل. وإذا كنتم ترغبون في الحصول على نفس منعش، افعلوا ذلك في مكان لا يوجد فيه أي شخص آخر. علينا محاربة هذا الفيروس و لا يمكننا أن ننجح إلا إذا فعلنا ذلك معاً، علينا أن نبقى أقوياء ونستمر في ذلك لفترة من الوقت، لأن لا أحد يريد أن يحصل معه كما حصل معنا"

هولندا.. إصابة طفلة بفيروس كورونا وهي الآن في المستشفى

هاشتاغ هولندا ...
المصدر: RTL نيوز 
google-playkhamsatmostaqltradent