هولندا.. أعمال شغب في السجون وهجمات تُخرب أبراج اتصالات خلوية لشبكة الجيل الخامس

هاشتاغ هولندا.. أفادت وسائل إعلام هولندية، أن حراس السجن في مؤسسة السجون في مدينة ليليستاد الهولندية استخدموا رذاذ الفلفل لتفريق احتجاج بين السجناء الذين غضبوا من الإجراءات التقييدية التي فرضتها جائحة فيروس كورونا المستجد. كذلك استمرار الهجمات على أبراج الاتصالات للجيل الخامس.

وبحسب البوابة الإخبارية "إن_إل" تايمز، لم يُسمح للمحتجزين بالزيارة لمدة شهر تقريبا بسبب خطر انتشار فيروس كورونا المستجد. وبالإضافة إلى ذلك، أثرت القيود على برنامجهم اليومي.

واندلعت الاحتجاجات، يوم الأحد، في المطبخ في مركز السجون وكانت سلمية في البداية. واضطر حراس السجن للتدخل عندما حاول المتظاهرون إغلاق نافذة المطبخ حتى لا يتمكن الموظفون من رؤية ما يحدث في الداخل.

وقالت الصحيفة، نقلاً عن متحدث باسم وزارة العدل والأمن الهولندية، إن 40 إلى 50 سجيناً شاركوا في الاحتجاج. ولم ترد تقارير عن وقوع إصابات حتى الآن.

تخريب أبراج الاتصالات للجيل الخامس 
ومن ناحية أخرى، كشف تقرير حديث عن تضرر عدد من أبراج بث شبكات اتصالات الجيل الخامس 5G في هولندا، وذلك بعدما تم حرقها عمدا وتخريبها خلال الأسبوع الماضى من قبل عدد من المعارضين لنشر مثل هذه الشبكات الجديدة، وذلك بحسب الصحيفة التليخراف الهولندية، حيث قيل أن هناك 4 حوادث من هذا القبيل في الأسبوع الماضي.

وبحسب التقرير، فقد أكد هذه الأنباء مدير المجموعة الصناعية التي تشرف على وضع الأبراج الخلوية في البلاد مع الحكومات نيابة عن مشغلي شبكات الهاتف المحمول (KPN) و (T-Mobile) و (VodafoneZiggo)، وذكر التقرير أن عمليات الحرق المتعمدة شهدت وضع شعارا مضاد لشبكات الجيل الخامس تم رسمه مكان الهجوم.

فيما قال مدير المجموعة الصناعية:"يبذل المشغلين قصارى جهدهم للحفاظ على تشغيل شبكات الهاتف المحمول في هذا الوقت العصي،ب حيث تعد مسألة توفر بنية تحتية رقمية موثوقة أمرًا أساسيًا، كما أن هناك حاجة ماسة إلى توفير الاتصالات للمستشفيات ودور الرعاية، والتخريب المتعمد في مثل هذا الوقت غير مفهوم أو مقبول".

فيما عارضت عدد من الجماعات في هولندا ظهور شبكات الجيل الخامس منذ فترة، مبررين ذلك بالمخاوف من أن الموجات الراديوية يمكن أن تضر بصحة الإنسان، فيما يخشى أخرين أن التكنولوجيا يمكن أن تنتهك خصوصيتهم.

من جهتها قالت وزارة الأمن ومكافحة الإرهاب التابعة للحكومة الهولندية "NCTV"، في بيان على موقعها على الإنترنت، إنها سجلت حوادث مختلفة بشأن أبراج البث في الأسبوع الماضي، من ضمنها عمليات حرق متعمدة وتخريب، موضحة أن الجماعات المعارضة لإطلاق (5G) قد تكون الفاعل المحتمل.

وتم تسجيل 13 حادث حرق في عشرة أماكن مختلفة منذ 3 أبريل/نيسان الحالي.  من غير الواضح حتى اللحظة من يقف وراء هذه الهجمات وما هو الدافع وراء الحرق المتعمد.

الإشعاع وفيروس كورونا
قد يكون لعمليات الحرق علاقة بالاحتجاجات ضد بدء تشغيل شبكة 5G.  يخشى النشطاء أن يكون الإشعاع الصادر عن الأبراج ضاراً بالصحة والبيئة، لكن لا يوجد دليل على هذا الكلام حتى اللحظة. وكذلك انتشرت اشاعات بأن هناك صلة بين شبكة الجيل الخامس "5G" وفيروس كورونا.

وحصلت حوادث الحرق سابقاً للأبراج في مدن "روتردام وتيلبورخ وأودينبوش وفيلدهوفن". وفي الليلة الماضية تم اشعال حريق مجدداً في برج اتصال في الميرا.

أعلنت الشرطة اليوم أن الحريق المتكرر يحدث بالطريقة نفسها، وباستخدام سائل سريع الاشتعال، يرجح أنه بنزين.

ووصفت الشرطة الحرائق المتعمدة للأبراج بأنها "مثيرة للقلق وغير مقبولة" لأن تأثيرها يمكن أن يكون كبيرا. فقد يؤدي إلى عدم القدرة على الوصول إلى خدمات الطوارئ عند الحاجة اليها. واعتبر وزير العدل و الامن "غرابرهاوس" أن هذه الهجمات هي هجمات على المجمتع لأنها تسبب الضرر لخدمات الطوارئ  

هولندا.. أعمال شغب في السجون وهجمات تُخرب أبراج اتصالات خلوية لشبكة الجيل الخامس

هاشتاغ هولندا.. 
google-playkhamsatmostaqltradent