الحكومة الهولندية تعلن عن تدابير جديدة لمكافحة فيروس كورونا

الحكومة الهولندية تعلن في مؤتمر صحفي عن تدابير جديدة لمكافحة فيروس كورونا

أعلن رئيس الوزراء الهولندي "مارك روتا" عن تدابير جديدة لمكافحة تفشي فيروس كورونا خلال مؤتمر صحفي في الساعة السابعة مساء اليوم. 

وأكد "روتا" أن الوضع ليس سيئاً لكنه بالتأكيد ليس جيداً كذلك. 

وقال "روتا" : "لا أعرف كيف تسير الأمور، لكن ضغط دمي يرتفع قليلاً كل يوم عندما تتكشف الأرقام، إذا نظرنا إلى ذلك، فإن الصورة ليست سيئة، لكنها بالتأكيد ليست جيدة بما يكفي.

وأوضح رئيس الوزراء "روتا" أن الحكومة مازالت في طور اتخاذ تدابير إضافية لمواجهة فيروس كورونا.

وآضاف "روتا": "في المستشفيات ودور رعاية المسنين، يتزايد عدد المرضى، ولهذا السبب نقوم باتخاذ تدابير إضافية".

وقالت هيئة الإذاعة الهولندية "إن_أو_إس" أن  خيار حظر التجول مازال مطروحاً أمام مجلس الوزراء، كما أن إغلاق المدارس أيضا هو أحد الخيارات الممكن اتخاذها في المستقبل.

وأضافت  "إن_أو_إس" أن الحكومة تعمل باستمرار على تقييم ما إذا كان ممكن تخفيف الإغلاق الجزئي، لكن هذا الإغلاق سيستمر حتى منتصف شهر ديسمبر المقبل.

وطالب "روتا" بالبقاء في المنزل إلا للضرورة وقال: "ابقوا في المنزل ولا تسافروا، اسألوا أنفسكم دائما، هل يجب أن نغادر المنزل أم يمكن القيام بذلك بشكل مختلف؟ لا تذهب للتسوق من أجل المتعة، هذا الأمر ينطبق حتى منتصف يناير".

كما سيتم إغلاق مباني اللقاءات العامة لمدة أسبوعين.

يقول "روتا": "المتاحف وحدائق الحيوان، وكذلك المراكز الأجتماعية، كما سيتم إيقاف دروس المجموعات في صالة الألعاب الرياضية."

في المناطق التي يوجد بها الكثير من الإصابات بفيروس كورونا، تفكر الحكومة في فرض حظر تجول، حيث لن يُسمح للناس بالخروج إلى الشوارع بعد وقت محدد.

وأكد رئيس الوزراء "روتا" إنه سيبقي هذا الخيار على الطاولة إذا لم تنخفض أرقام الاصابات في تلك المناطق بالسرعة الكافية.

بالإضافة إلى ذلك تفكر الحكومة الهولندية في المزيد من تقييد الحريات في تلك المناطق، مثل إغلاق المحلات التجارية وحتى المدارس.

ومن جانبه، أكد وزير الصحة هوغو دي يونغ أن المستشفيات ليست بحالة جيدة

ووفقاً لوزير الصحة العامة دي يونغ فإنه يوجد اليوم أكثر من 2600 مريض مصاب بفيروس كوفيد 19 بالمشافي منهم 600 مريض في وحدة العناية المركزة.

وأشار الوزير أن أعداد المرضى التي تدخل إلى المستشفيات يومياً أكثر من الأعداد التي يُسمح لها بالعودة إلى منازلها.

وأضاف الوزير: "إن الرعاية في المستشفيات والرعاية المنزلية تحت ضغط شديد، وهذا يضرب المسنين والضعفاء بلا رحمة" على حد قوله.

وأشاد الوزير بالكوادر الطبية بقوله: "العبىء الملقى على عاتق العاملين في المستشفيات والرعاية المنزلية هائل ويجب أن نكون شاكرين لهم لأننا نستطيع الاعتماد عليهم مرة أخرى".

يقول دي يونغ إن الإجراءات الإضافية التي تم اتخاذها اليوم اتخذها مجلس الوزراء تضامناً معهم ومع المرضى، ربما سيكون هناك المزيد من الاجراءات في منتصف ديسمبر القادم.

الوضع سيء في مناطق روتردام ودوردريخت وزاود_هولندا وجنوب تفينتي.

قال روتا: "لذلك، هناك أمر جدي في اتخاذ تدابير، مثل حظر التجول .

إذا لم تنخفض الأرقام في هذه المناطق، فربما سيتم فرض مزيد من الإجراءات، وسيكون ذلك نوعا من الإغلاق الكامل".

وسيُعرف المزيد عن الكريسماس والألعاب النارية في غضون أسبوعين

قال روتا: "سنعود إليكم في غضون أسبوعين لمعرفة ماذا سنفعل في عيد الميلاد، وما سنفعله بالألعاب النارية".

والجدير ذكره أن هذه التدابير الاضافية سيتم العمل بها لمدة اسبوعين.

الحكومة الهولندية تعلن عن تدابير جديدة لمكافحة فيروس كورونا

هاشتاغ هولندا

google-playkhamsatmostaqltradent